Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 25 يناير (يونهاب) -- قالت وكالة الأمن والإنترنت الكورية اليوم الأربعاء إن مجموعة قرصنة صينية شنت هجمات إلكترونية على 12 مؤسسة أكاديمية في كوريا الجنوبية، لكنها لم تتسبب في أضرار جسيمة.

وقالت الوكالة إن المهاجمين اخترقوا مواقع 12 مؤسسة يوم الأحد، بما في ذلك بعض أقسام جامعة "جيجو" وجامعة كوريا الوطنية للتعليم.

وما زال معظم المواقع الـ 12 التي تعرضت للاختراق غير متاحة للخدمة حتى الساعة 2 بعد ظهر الأربعاء.

وقال مسؤول في وزارة العلوم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات لوكالة "يونهاب" للأنباء إن المؤسسات التي تعرضت للهجوم تفتقر إلى إجراءات التأمين الإلكتروني، وأضاف أن الهجوم لا يبدو أنه تسبب في انتهاك للبيانات الشخصية.

وتتعاون وزارة العلوم وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات ووكالة الأمن والإنترنت الكورية مع جهاز المخابرات الوطني ووكالات إنفاذ القانون للتحقيق في هوية المخترقين.

وقالت الوكالة إن مجموعة القرصنة الصينية حذرت من شن هجمات إلكترونية أخرى ضد العديد من الوكالات الكورية الجنوبية، بما في ذلك موقع الوكالة نفسه.

وادعت مجموعة القرصنة الصينية، التي تسمي نفسها بـ فريق الأمن السيبراني (Cyber Security Team)، أنها نجحت في اختراق شبكات الكمبيوتر لـ 70 مؤسسة تعليمية كورية جنوبية في فترة عطلة رأس السنة القمرية الجديدة التي استمرت من السبت إلى الثلاثاء. كما حذرت المجموعة من أنها ستنشر 54 غيغابايت من البيانات التي زعمت أنها سرقتها من الحكومة والمؤسسات العامة في كوريا الجنوبية.

وزعمت مجموعة المخترقين في غرفة للدردشة على برنامج "تلغرام" أن الهجوم الإلكتروني كان «انتقامًا من تعليق كوريا الجنوبية للتأشيرات قصيرة الأجل للمواطنين الصينيين»، ولكن لم يُعرف ما إذا كان الشخص أو الجهة المشغلة لغرفة الدردشة متورطة بالفعل في الهجوم.

وقالت المجموعة أيضا إنها نفذت الهجوم لأن «تسجيلات وبث بعض المشاهير الكوريين» أغضبهم.

ومن ناحية أخرى، طلبت وزارة العلوم من الهيئات الحكومية والأفراد التحلي بالحذر واليقظة ضد تهديدات القرصنة المتزايدة. وقالت الوزارة إنها تراقب أنشطة المجموعة الصينية بدقة لاكتشاف المزيد من الهجمات المحتملة.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل