Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 17 يناير(يونهاب) -- صرحت وزارة الخارجية اليوم الثلاثاء بما يتعلق بتصريح الرئيس يون سيوك-يول " بأن إيران هي عدو الإمارات العربية المتحدة " ، لا صلة له بالعلاقة بين الدول على وجه الخصوص العلاقة بين كوريا الجنوبية وايران، آملة في عدم تفسير التصريح بصورة خاطئة.

وصرحت وزارة الخارجية في رسالة نصية وزعتها للصحفيين " ان تصريح الرئيس يون جاء ضمن كلمة تشجيعة للجنود الكوريين في الإمارات العربية المتحدة ".

وأضافت أن الدولة احتفظت بعلاقة الصداقة التعاونية مع ايران لفترة طويلة منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية عام 1962م، وأن إرادة الحكومة ثابثة دون تغيير في تطوير العلاقات معها باستمرار.

سبق أن أكدت الوزارة على أن وحدة أخ المتمركزة في الإمارات هي وحدة عسكرية غير قتالية ، حيث تقوم بمهمة تدريب الجنود الإماراتيين وحماية الكوريين في حالة طارئة في محاولة منها لإزالة سوء الفهم الذي قد ينجم حول دور وحدة أخ بسبب تصريح الرئيس يون.

وقام الرئيس يون الذي يقوم بزيارة دولة في الإمارات العربية المتحدة حاليا، بزيارة تشجيعية للجنود في وحدة أخ الكورية في الإمارات يوم الأحد الماضي ، حيث قال " هنا موطنكم، وأن تأمين الأمن للدولة الصديقة، الإمارات هو تأمين لأمننا أيضا ".

كما أضاف " عدو الإمارات الأكثر تهديدا هو إيران، وعدونا هو كوريا الشمالية وأن موقفنا وموقف الإمارات متشابه جدا " .

وظهرت انتقادات من المعارضة في سيئول لتصريح يون بكونه يمكن ان يسبب سوء الفهم ونتيجة سلبية في العلاقات بين كوريا الجنوبية وإيران. حيث أن ايران كانت ضمن الدول الرئيسية في الشرق الأوسط في التبادل التجاري مع كوريا الجنوبية قبل فرض العقوبات عليها ، وتوجد القضايا الراهنة معها مثل تجميد الأموال الإيرانية في بعض البنوك الكورية.

وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر خان أن بلاده تتابع بجدية موقف الحكومة الكورية الجنوبية الأخير وعلى وجه الخصوص، تصريحات الرئيس يون غير الملائمة من الناحية الدبلوماسية حول العلاقات بين ايران والإمارات .

كما قال إن بلاده في انتظار شرح من وزارة الخارجية حول تصريح الرئيس يون المعني.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل