Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 29 نوفمبر (يونهاب) -- طالبت النيابة العامة بإصدار مذكرة توقيف في حق مستشار الأمن الوطني السابق سوه هون كجزء من تحقيق في مقتل موظف مصايد الأسماك الذي قتل في 2020 على يد كوريا الشمالية.

اتُهم سوه بالتورط في استنتاج حكومة مون جيه-إن آنذاك -دون أدلة كافية- أن الموظف قتل أثناء محاولته الانشقاق إلى الشمال. كما يشتبه في أنه أمر مسؤولي الأمن الرئيسيين بحذف تقارير المخابرات الداخلية التي تتعارض مع الاستنتاج.

وتشتبه النيابة في أن رؤساء وزارة الدفاع ووكالة الاستخبارات الوطنية أمروا بحذف هذه التقارير من داخل منظماتهم بناء على تعليمات من مكتب سوه.

قُتل الموظف الكوري (47 عاما) برصاص خفر السواحل الكوري الشمالي بالقرب من الحدود البحرية في البحر الأصفر، بعد يوم من فقده أثناء قيامه بعمله على متن سفينة تفتيش مصايد الأسماك.

وخلصت حكومة الرئيس مون السابق إلى أن المسؤول قُتل أثناء محاولته الهروب إلى الشمال. لكن خفر السواحل والجيش قاما بنفي هذا الاستنتاج في يونيو بعد أن تولى الرئيس يون سيوك-يول منصبه، وأوضحا أنه لا يوجد دليل يشير لهذا.

استجوب المدعون سوه مرتين الأسبوع الماضي، لكن ورد أنه نفى أنه وصل إلى الاستنتاج دون دليل، وأنه أمر بحذف تقارير الاستخبارات ذات الصلة.

هذا ويعد سوه هو أول مسؤول أمني رفيع المستوى من إدارة مون، تطلب مذكرة توقيف بحقه في القضية، مع توسيع النيابة للتحقيق.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل