Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 29 سبتمبر (يونهاب) -- على الرغم من إطلاق كوريا الشمالية صاروخين باليستيين قصيري المدى يوم أمس الأربعاء احتجاجا على التدريبات البحرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، لكن وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية لا تزال تلتزم الصمت حيال الإطلاق.

ولم تنشر وكالة الأنباء المركزية والتلفزيون المركزي وصحيفة رودونغ شينمون في كوريا الشمالية اليوم الخميس أي تقارير حول الصاروخين اللذين أطلقتهما كوريا الشمالية من سونان ببيونغ يانغ تجاه البحر الشرقي مساء يوم الأربعاء.

وأطلقت كوريا الشمالية الصاروخين من بيونغ يانغ تجاه البحر الشرقي بعد مرور 3 أيام فقط من إطلاق صاروخ باليستي أرض-أرض قصير المدى من تايتشون في مقاطعة بيونغ أن الشمالية في يوم 25 سبتمبر.

ويبدو أن عمليات الإطلاق جاءت احتجاجا على التدريبات البحرية المشتركة بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة التي تستمر في الفترة من 26 إلى 29 سبتمبر. وقد وصلت مجموعة حاملة الطائرات الأمريكية بقيادة "يو إس إس رونالد ريغان" إلى بوسان في يوم 23 سبتمبر للمشاركة في التدريبات. كما يبدو أن عمليات الإطلاق أيضا تستهدف زيارة نائبة الرئيس الأمريكي كامالا هاريس إلى كوريا الجنوبية اليوم الخميس.

عادة ما تنشر وسائل الإعلام الرسمية بكوريا الشمالية تقارير عن التجارب الصاروخية، في اليوم التالي. لكنها لم تنشر أي تقرير حول التجارب الصاروخية منذ مايو من هذا العام بغض النظر عن نجاح أو فشل عمليات الإطلاق.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل