Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 28 سبتمبر (يونهاب) -- قالت وكالة الاستخبارات الوطنية في كوريا الجنوبية اليوم الأربعاء إن كوريا الشمالية أنشأت نفقا للتجارب النووية تحت الأرض في موقع "بونغ كيه-ري"، وأشارت إلى أن بيونغ يانغ قد تجري تجربتها النووية السابعة في وقت ما بين 16 أكتوبر و 7 نوفمبر إذا قررت المضي قدما في ذلك.

وقدمت الوكالة ذلك التقييم خلال جلسة إحاطة مغلقة للمشرعين في لجنة الاستخبارات البرلمانية، مشيرة إلى الفترة الزمنية بين المؤتمر الوطني للحزب الشيوعي الصيني في أكتوبر وانتخابات التجديد النصفية في الولايات المتحدة في نوفمبر، وفقا للمشرعين الذين تم إطلاعهم على ذلك.

وصرح النائب البرلماني من حزب سلطة الشعب الحاكم "يو سانغ-بيوم" للصحفيين بأن وكالة الاستخبارات الوطنية ذكرت أن النفق رقم 3 فى موقع "بونغ كيه-ري" قد اكتمل، وأن احتمالات إجراء التجربة النووية زادت.

ويُذكر أن موقع "بونغ كيه-ري" هو المكان الذي أجرت فيه كوريا الشمالية جميع تجاربها النووية الست حتى الآن.

وفيما يتعلق بتقارير وسائل الإعلام الأجنبية عن ظهور فتاة تبلغ من العمر 9 سنوات، ويُفترض أنها ابنة زعيم كوريا الشمالية "كيم جونغ-أون"، قالت الوكالة إنه "من غير المحتمل" أن تكون الفتاة هي ابنة "كيم".

كما قالت النائبة البرلمانية من الحزب الديمقراطي المعارض الرئيسي "يون كيون-يونغ" إن وكالة الاستخبارات حددت هوية امرأة غير معروفة، وكانت ترافق زعيم كوريا الشمالية عن كثب، حيث قالت الوكالة إن تلك المرأة هي عازفة طبول سابقة في فرقة "مورانبونغ" النسائية في بيونغ يانغ، وتدعى "هونغ يون-مي".

وذكرت وكالة الاستخبارات الوطنية أيضا أن "هونغ" يبدو أنها مساعدة لـ "هيون سونغ-وول"، نائبة مدير إدارة اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري الشمالي.

كما قالت الوكالة إن الزعيم "كيم" تبادل ثماني رسائل شخصية مع الرئيس الصيني "شي جين بينغ"، وذكرت أنه من الصعب تصديق إعلان كوريا الشمالية أنها قضت تماما على جائحة كوفيد-19، مشيرة إلى جهود كوريا الشمالية الأخيرة لتطعيم المواطنين عبر منطقتها الحدودية.

وقالت الوكالة أيضا إن "كيم" يبدو أنه لم تظهر عليه أي علامات على وجود مشاكل صحية، وأضافت أنه عاد إلى وزن يتراوح بين 130 و140 كيلوغراما.

الصفحة الرئيسية الى الاسفل