Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 19 أغسطس (يونهاب) -- عبر المكتب الرئاسي لكوريا الجنوبية اليوم الجمعة عن أسفه العميق إزاء تصريحات وقحة لكيم يو-جونغ، شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون بشأن المبادرة الجريئة للرئيس يون سيوك-يول.

وأصدرت "كيم" التي تعمل نائبة لمدير إدارة اللجنة المركزية لحزب العمال الكوري في وقت سابق من اليوم بيانا لاذعا، واصفة المبادرة الجريئة بأنها ذروة الحماقة وانتقدت الرئيس يون مع ذكر اسمه.

وقال المكتب الرئاسي إنه من المؤسف للغاية أن تستمر كوريا الشمالية في استخدام لغة وقحة مع ذكر اسم الرئيس واستمرارها في التعبير عن نواياها في تطوير البرنامج النووي مع تشويه مبادرتنا الجريئة.

وأشار إلى أن مثل هذا الموقف لكوريا الشمالية لا يقتصر على عدم المساعدة في مستقبلها فحسب ولكنه أيضا يؤثر سلبا على السلام والازدهار في شبه الجزيرة الكورية ويؤدي فقط إلى تسريع عزلتها الدولية.

وأضاف المكتب الرئاسي أنه لم يتغير في سعيه لنزع السلاح النووي لكوريا الشمالية وتطوير العلاقات بين الكوريتين من خلال المبادرة الجريئة ودعا كوريا الشمالية إلى أن تكون حكيمة وتضع اعتبارات دقيقة لذلك.

وقد كشف الرئيس "يون" يوم الاثنين في خطابه بمناسبة مرور 77 عاما على استقلال كوريا عن الحكم الاستعماري الياباني، المبادرة الجريئة لتحسين اقتصاد كوريا الشمالية إذا اتخذت خطوات نحو نزع السلاح النووي.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل