Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

واشنطن ، 17 أغسطس (يونهاب) - قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الأربعاء ، إن الولايات المتحدة ستواصل فرض عقوبات مشددة على كوريا الشمالية حتى تغير الدولة المتمردة سلوكها وتنخرط في حوار.

وأدلى السكرتير الصحفي للإدارة نيد برايس بهذه التصريحات بعد أن أطلقت كوريا الشمالية صاروخين من نوع كروز ، في استعراض القوة التاسع عشر هذا العام والأول منذ يونيو.

وقال المتحدث في إفادات صحفية يومية: "سنواصل الإبقاء على تلك العقوبات ما لم يتغير السلوك الأساسي والنشاط الأساسي ، وحتى تغيركوريا الشمالية نهجها الأساسي".

كما أكد برايس التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن كوريا الجنوبية وحلفاء آخرين للولايات المتحدة في المنطقة.

وقال "إن التزاماتنا في مواجهة استفزازات كوريا الشمالية المستمرة لأمن حلفائنا ، بما في ذلك جمهورية كوريا واليابان ، وبالطبع في منطقة المحيط الهادئ الهندية صارمة"

وأضاف،إلى حين أن تغير كوريا الشمالية نهجها ، وما لم تستجيب لعرضنا المتمثل في إجراء حوار عملي ودبلوماسي ، يؤدي إلى تحقيق الهدف النهائي المتمثل في إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية بشكل كامل ، فسوف نواصل التنسيق بشكل وثيق مع حلفائنا ، سعيا للمشاركة وأيضا لضمان محاسبة كوريا الشمالية على استفزازاتها المستمرة ".

أطلقت كوريا الشمالية صواريخ كروز في الوقت الذي أكد فيه الرئيس الكوري الجنوبي يون سيوك يول التزامه بمساعدة كوريا الشمالية طالما أظهرت الدولة الفقيرة التزامها بنزع السلاح النووي في مؤتمر صحفي ، بمناسبة مرور 100 عام على تنصيبه.

ووعد يون يوم الاثنين بالمساعدة في "تحسين كبير" للاقتصاد الكوري الشمالي إذا اتخذت بيونغ يانغ خطوات لنزع السلاح النووي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن بلاده تدعم مبادرة الرئيس الكوري الجنوبي للتعامل مع كوريا الشمالية.

وقال برايس "نحن نؤيد بقوة ما سمعناه من الرئيس يون. نحن نؤيد هدف جمهورية كوريا لفتح طريق لدبلوماسية جادة ومستدامة مع كوريا الشمالية".

وأضاف "ليس هذا هدفنا فقط. إن هدفنا المشترك والجماعي أن نرى نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية ، ونحن ملتزمون بالعمل عن كثب مع الرئيس يون".

وامتنع برايس عن التعليق مباشرة على ما وصفه بـ "إطلاق صواريخ كروز المزعومة" من جانب كوريا الشمالية ، واكتفى بالقول إن إطلاق البلاد لصواريخ باليستية في الآونة الأخيرة يمثل تهديدًا واضحًا للسلام والأمن في المنطقة.

وقال ، أعتقد أنه بالنظر بصورة أشمل، خاصة في استفزازات كوريا الشمالية في السنوات الأخيرة ، بما في ذلك إطلاقها للصواريخ الباليستية العابرة للقارات وتكنولوجيا الصواريخ البالستية العابرة للقارات ، تلك استفزازات واضحة. إنها تهديد واضح للسلام والأمن في منطقة المحيطين الهندي والهادئ وربما أبعد من ذلك .

وأضاف "وهذا حقًا هو جوهر تصميمنا على مواصلة العمل عن كثب مع حلفائنا في المعاهدة ومع الحلفاء والشركاء الآخرين في جميع أنحاء منطقة المحيطين الهندي والهادئ وخارجها."

وكانت كوريا الشمالية قد أطلقت أكثر من 30 صاروخًا باليستيًا هذا العام في 18 جولة من إطلاق الصواريخ ، وكانت الجولة الأخيرة قد أجريت في 5 يونيو.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك