Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 8 أغسطس (يونهاب) -- عرضت وزيرة التعليم بارك سون-إيه استقالتها، اليوم الاثنين، بعد 34 يوما وحسب من توليها المنصب، في ظل انتقادات وُجهت لها، لعدم قدرتها على التعامل مع اقتراحات سياسات مدرسية، بما يشمل خفض سن الالتحاق بالمرحلة الابتدائية.

وتتعرض بارك للضغط للتنحي بعدما اعترض العديد من المدرسين وأولياء الأمور بشدة على اقتراح خفض سن الالتحاق بالمرحلة الابتدائية عاما واحدا إلى 5 سنوات. كما تعرضت لانتقادات لإعلان الاقتراح بلا استعدادات كافية، كالاهتمام بجمع الآراء العامة. كما كشفت الوزارة عن خطة لإلغاء المدارس الأجنبية الثانوية، ثم سحبت الخطة بعد أيام.

وفي حالة قبول الرئيس يون سيوك-يول الاستقالة، ستكون بارك هي أول وزيرة تتنحى منذ تولى يون منصبه.

وتولت "بارك" الاستاذة في مرحلة الدراسات العليا بجامعة سيئول الوطنية ملف وزارة التعليم في الخامس من يوليو، وشغلت أيضا منصب نائب رئيس الوزراء للشؤون الاجتماعية.

وأفاد مسؤول بالحزب الحاكم في وقت سابق بأنه من المتوقع أن تتنحى بارك يوم الاثنين. وقال المسؤول لوكالة يونهاب "أفهم أن نائبة الوزير بارك ستعرب عن رغبتها في الاستقالة في وقت ما خلال اليوم".

وعلى الأرجح ستتم إقالتها حيث ورد أن الرئيس يون قد قرر إقالتها من منصبها خلال عطلته الأسبوع الماضي.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك