Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيجونغ، 21 يونيو (يونهاب) -- أظهرت بيانات جمركية اليوم الثلاثاء أن صادرات كوريا الجنوبية انخفضت بمقدار 3.4% على أساس سنوي في الأيام العشرين الأوائل من يونيو بسبب عدد أيام العمل الأقل.

وبلغت قيمة صادرات البلاد 31.28 مليار دولار أمريكي في الفترة من 1 إلى 20 يونيو بانخفاض قدره 3.4% عن نفس الفترة من العام السابق وفقا للبيانات الصادرة عن دائرة الجمارك الكورية.

ويرجع انخفاض الصادرات إلى تراجع عدد أيام العمل خلال الفترة المذكورة مقارنة مع العام السابق بسبب العطلات الرسمية بما فيها انتخابات 1 يونيو المحلية ويوم الذكرى المصادف يوم 6 يونيو.

وارتفعت الواردات بنسبة 21.1% على أساس سنوي إلى 38.92 مليار دولار.

وبهذا، سجلت البلاد عجزا تجاريا قدره 7.64 مليار دولار، متحولا من الفائض التجاري البالغ 236 مليون دولار في نفس الفترة من العام الماضي.

ووصل العجز التجاري التراكمي للبلاد إلى 15.46 مليار دولار حتى يوم 20 يونيو من العام الجاري.

وإذا استمر هذا الاتجاه، فإنه من المتوقع أن تسجل البلاد عجزا تجاريا للشهر الثالث على التوالي في يونيو.

وقفزت واردات النفط الخام بنسبة 63.8% خلال الأيام العشرين الأوائل من يونيو وارتفعت الواردات من النفط والفحم والغاز، وهي موارد الطاقة الرئيسية الواردة إلى البلاد بنسبة 67.5% على أساس سنوي. وتعتمد كوريا الجنوبية على الواردات لسد معظم احتياجاتها من الطاقة.

وبلغ خام دبي، وهو الخام القياسي لكوريا الجنوبية 108.43 دولار للبرميل يوم الاثنين بزيادة بنسبة 51% عن العام السابق.

وبحسب للقطاع، ارتفعت صادرات أشباه الموصلات، التي هي عنصر رئيسي للتصدير، بنسبة 1.9% على أساس سنوي، حيث تشكل حوالي 20% من صادرات البلاد.

وزادت صادرات المنتجات البترولية بنسبة 88.3% على أساس سنوي على خلفية ارتفاع أسعار النفط.

لكن صادرات السيارات وقطع غيار السيارات انخفضت بنسبتي 23.5% و14.7% على التوالي، وسط النقص المزمن في الرقائق الإلكترونية، وتستحوذ السيارات على حوالي 7% من صادرات كوريا الجنوبية.

وبحسب الدولة، انخفضت صادرات كوريا الجنوبية إلى الصين، أكبر شريك تجاري للبلاد بنسبة 6.8%. كما تراجعت الصادرات بنسبة 2.1% و5.3% إلى الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي على التوالي. ولكن الصادرات إلى تايوان وسنغافورة زادت بنستي 16.5% و54.9% على التوالي.

وفي مايو، ارتفعت الصادرات بمقدار 21.3% على أساس سنوي لتواصل مكاسبها للشهر التاسع عشر على التوالي، وفقا لوزارة التجارة. لكن ارتفاع أسعار النفط والسلع الأساسية أدى إلى زيادة واردات البلاد، مما أدى إلى عجز تجاري قدره 1.7 مليار دولار.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك