Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 26 يناير (يونهاب) -- حكمت محكمتان في سيئول اليوم الأربعاء لصالح المرشحين الرئاسيين "آن تشول-سو" و"شيم سانغ-جونغ"، في الدعاوى القضائية التي رفعها المرشحان لمنع القنوات التلفزيونية من استضافة مناظرة تلفزيونية حصرية بين المرشحين الرئاسيين الرئيسيين "لي جيه-ميونغ" و"يون سيوك-يول".

وقالت محكمة منطقة سيئول الغربية إن القنوات الثلاثة الرئيسية في البلاد، وهي "إم بي سي" و"كي بي إس" و"إس بي إس"، يجب ألا يستبعدوا مرشح حزب الشعب "آن" من المناظرة التلفزيونية لمرشحي الرئاسة.

وفي دعوى منفصلة أقامتها المرشحة "شيم" عن حزب العدالة، قضت محكمة منطقة سيئول الجنوبية أيضًا بأن القنوات التلفزيونية لا يمكنها المضي قدمًا في إقامة المناظرة دون مشاركة "شيم".

وكان الحزب الديمقراطي الحاكم وحزب المعارضة الرئيسي ناقشا إمكانية عقد مناظرة تلفزيونية بين المرشحين "لي جيه-ميونغ" و"يون سيوك-يول"، على أن تقوم قنوات البث الرئيسية في البلاد "كي بي إس" و"إس بي إس" و"إم بي سي" ببث المناظرة يوم الأحد أو الاثنين.

لكن المرشح عن حزب الشعب المعارض الصغير "آن تشول-سو"، قدم طلبا في الأسبوع الماضي لإصدار أمر قضائي بمنع إقامة المناظرة، ووافقت محكمة منطقة سيئول الغربية على طلبه اليوم الأربعاء. كما قدمت "شيم" طلبا مشابها لإصدار أمر قضائي بمنع المناظرة.

وقالت محكمة منطقة سيئول الغربية إن قانون الانتخابات لا يحدد كيف ينبغي للقنوات اختيار المرشحين للمناظرات التلفزيونية، ولكن بالنظر إلى التأثير القوي لتلك المناظرات، فيجب تقييد المساحة المتاحة للقنوات التلفزيونية في اختيار المرشحين.

وأضافت المحكمة أن «القنوات التلفزيونية في هذه القضية خرجوا عن الحد في تقديرهم، لأنه من الصعب قبول تبريرهم (لاستبعاد "آن")».

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك