Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيجونغ، 24 يناير(يونهاب) -- سجل عدد المحبطين الذين أصابهم اليأس في التوظيف خلال العام الماضي رقما قياسيا .

وشهد عدد العاطلين عن العمل لفترة طويلة بعد محاولتهم الفاشلة في التوظيف لمدة أكثر من 6 اشهر انعطافا إلى الزيادة لأول مرة منذ 3 سنوات، حيث اقترب عددهم من 130 ألف شخص، وكان نصفهم من الشباب في العشرينات والثلاثينات من الفئة العمرية.

وفقا لما جاء في تحليلات صادرة من هيئة الاحصاءات ووكالة يونهاب للأنباء، بلغ عدد الذين يئسوا عن التوظيف خلال العام الماضي 628 ألف شخص.

يشار إلى أن الذين يئسوا عن التوظيف هم الذين يرغبون في التوظيف، غير أنهم توقفوا عن البحث عن الوظيفة نظرا للصعوبة في التوظيف لقلة مؤهلاتهم التعليمية وخبرات العمل وكبر السن وغيرها من العوامل.

وارتفع عدد الذين لم يجدوا العمل لفترة طويلة أيضا بصورة ملحوظة.

و ارتفع عدد الذين لم يجدوا العمل على الرغم من مساعيهم للتوظيف، حيث بلغ عدد الذين لم يجدوا العمل بعد أكثر من 6 أشهر من محاولتهم ، 128 ألف شخص، بزيادة 10 ألف شخص من 118 ألف شخص في عام 2020، أول سنة لتفشي كوفيد-19.

وارتفع عدد العاطلين عن العمل لأكثر من 6 أشهر العام الماضي، بعد انخفاضهم لعامي 2019 و2020.

وحسب الأعمار، كان 65 ألف شخص في العشرينات والثلاثينات من العمر.

وارتفع عدد العاطلين لأكثر من عام أيضا بنسبة 86.8% من 7 آلاف في عام 2020 إلى 13 ألف شخص في العام الماضي.

على الرغم من تحسن في أرقام عدد العاطلين عن العمل ونسبة البطالة في العام الماضي، غير أن عدد الباحثين عن العمل لفترة طويلة ارتفع .

تُفسر هذه الظاهرة بزيادة عدد الذين عزفوا عن التوظيف بعد محاولات فاشلة في التوظيف .

بلغ عدد العاطلين عن العمل في العام الماضي 71 ألف شخص مقارنة بواحد مليون و37 ألف شخص في العام الذي سبقه، وانخفضت نسبة التوظيف بنسبة 0.3% وصولا إلى 3.7%.

ويقول مسئول في هيئة الاحصاءات " من المتوقع زيادة الذين يتخلون عن البحث عن التوظيف مع زيادة العاطلين عن العمل لفترة طويلة ".

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك