Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 15 يناير (يونهاب) -- قالت كوريا الشمالية اليوم السبت إن وحدتها الصاروخية القائمة على السكك الحديدية أجرت تدريبات في اليوم السابق، حيث أصاب صاروخان تكتيكيان موجهان هدفًا محددًا في البحر الشرقي.

وذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية أن هدف التدريبات كان هو التحقق والحكم على القدرة القتالية الفعلية للوحدة الصاروخية القائمة على السكك الحديدية في مقاطعة بيونغان الشمالية.

وتعد هذه التدريبات ثاني تدريبات من نوعها كشفت كوريا الشمالية عنها علانية منذ آخر التدريبات لها في سبتمبر من العام الماضي.

وأعلن الجيش الكوري الجنوبي أمس الجمعة عن إطلاق كوريا الشمالية لصاروخين في منطقة أويجو في مقاطعة بيونغان الشمالية في ثالث استعراض للقوة لبيونغ يانغ في هذا العام.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية إن الوحدة الصاروخية تلقت مهمة إطلاق الصواريخ في وقت قصير من هيئة الأركان العامة في صباح يوم الجمعة قبل أن تنتقل بسرعة إلى موقع التدريب وضربت بدقة الهدف المحدد في البحر الشرقي بصاروخين تكتيكيين موجهين.

وأضافت الوكالة إن الوضع القتالي للوحدة أظهر قدرة عالية على المناورة، موضحةً أن معدل الضربات في التدريبات كان موضع تقدير كبير.

وتابعت قائلةً: "نوقشت القضايا لإقامة نظام تشغيل صاروخي مناسب محمول على السكك الحديدية في جميع أنحاء البلاد وإيجاد سبل لاستكمال أسلوبنا القتالي بالصواريخ المحمولة على السكك الحديدية".

وأفادت الوكالة بأن قادة من الجيش الشعبي الكوري وكبار المسؤولين في أكاديمية علوم الدفاع أشرفوا على التدريبات. ولكنها لم تذكر الزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ-أون".

ومن جانبه، قال الجيش الكوري الجنوبي إن الصاروخين اللذين أطلقتهما كوريا الشمالية أمس الجمعة حلقا لمسافة 430 كيلومترا تقريبا، وعلى ارتفاع 36 كيلومترا، وبسرعة قصوى تبلغ 6 ماخ، أي ستة أضعاف سرعة الصوت.

ويقول مراقبون إنه يبدو أن الصاروخين هما من نوع KN-23 على غرار صاروخ إسكندر الباليستي المحمول الروسي.

وجاءت عمليات الإطلاق الأخيرة بعد أن حذرت كوريا الشمالية من "رد فعل أقوى" على فرض الولايات المتحدة مؤخرًا عقوبات جديدة على ستة كوريين شماليين متورطين في برامج كوريا الشمالية لأسلحة الدمار الشامل والصواريخ الباليستية.

وقد أطلقت كوريا الشمالية ما تزعم أنها صواريخ تفوق سرعتها سرعة الصوت يومي 5 يناير و11 يناير، في سعي واضح إلى الحصول على أسلحة متطورة جديدة، وسط جمود المحادثات النووية مع الولايات المتحدة.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك