Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 7 ديسمبر (يونهاب) -- قال معهد التنمية الكوري (KDI) اليوم الثلاثاء إن الاقتصاد الكوري الجنوبي يسير على مسار انتعاش معتدل لكنه يواجه مخاطر هبوط متزايدة بسبب انتشار متحور أوميكرون الجديد من فيروس كورونا المستجد.

وذكر المعهد في تقرير التقييم الاقتصادي الشهري أن صناعة الخدمات في البلاد تحسنت على خلفية ارتفاع معدلات التطعيم، غير أن تعافي قطاع التصنيع كان محدودا وسط اختناقات سلاسل التوريد العالمية.

وأفاد بأنه بسبب انتشار أوميكرون في الأسابيع الأخيرة، تتزايد مخاطر الهبوط حيث تتخذ الدول إجراءات وقائية أكثر صرامة وتزداد حالة عدم اليقين في الأسواق المالية.

وتحسن الإنفاق الخاص حيث بدأت البلاد في تنفيذ مخططها "التعايش مع كوفيد-19" مع قيود مخففة للفيروس اعتبارا من الأول من نوفمبر في محاولة للعودة تدريجيا إلى الحياة الطبيعية.

وارتفعت مبيعات التجزئة وهي مقياس للإنفاق الخاص، للشهر الثاني على التوالي في أكتوبر مع زيادة الأنشطة الاقتصادية على خلفية ارتفاع معدلات التطعيم وفقا لبيانات حكومية.

لكن الارتفاع الحاد في حالات الإصابة بكورونا وظهور أوميكرون دفعا السلطات الصحية هذا الأسبوع إلى تشديد القيود على التجمعات الخاصة وتشديد إجراءات الحجر الصحي الأخرى.

وأبلغت كوريا الجنوبية اليوم عن 4,954 إصابة جديدة بكورونا ليصل إجمالي الإصابات إلى 482,310 إصابات. وأكدت 12 حالة إصابة جديدة بأوميكرون مما رفع إجمالي الإصابات بأوميكرون إلى 36 حالة.

ويلقي الوضع الوبائي بظلال من الشكوك على مسار النمو في كوريا الجنوبية حيث يمكن أن يكون عقبة لانتعاش الطلب المحلي.

ونما الاقتصاد الكوري بنسبة 0.3% في الربع الثالث بالمقارنة مع الربع الذي سبقه، متباطئا من زيادة قدرها 0.8% على أساس فصلي في الربع الثاني وفقا لبيانات من البنك المركزي.

وانخفض الإنفاق الخاص بمقدار 0.2% على أساس فصلي في الفترة من يوليو إلى سبتمبر بالمقارنة بزيادة قدرها 3.6% في الربع الثاني.

وقال بنك كوريا المركزي إن الاقتصاد الكوري قادر على التوسع بنسبة 4% هذا العام إذا حقق الاقتصاد المحلي نموا بنسبة 1.03% على أساس فصلي خلال الربع الرابع.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك