Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 1 ديسمبر (يونهاب) -- أظهرت بيانات اليوم الأربعاء أن صادرات كوريا الجنوبية ارتفعت بنسبة 32.1% على أساس سنوي لتصل إلى أعلى مستوى شهري لها على الإطلاق في نوفمبر على خلفية الطلب العالمي القوي على الرقائق والمنتجات البترولية.

ووفقا للبيانات التي جمعتها وزارة التجارة والصناعة والطاقة، وصلت صادرات البلاد إلى 60.44 مليار دولار أمريكي في نوفمبر، مقارنة بـ 45.75 مليار دولار في نفس الشهر من العام الماضي.

وقالت الوزارة إنه يمثل أعلى رقم شهري منذ أن بدأت البلاد في تجميع البيانات في عام 1956، وهي المرة الأولى التي تتجاوز فيها الحصيلة الشهرية 60 مليار دولار.

وكان الرقم القياسي السابق 55.92 مليار دولار في سبتمبر من هذا العام. في أكتوبر، وصلت الصادرات إلى 55.62 مليار دولار. تجاوز الرقم الشهري لأول مرة حاجز الـ 50 مليار في أكتوبر 2013.

وحققت صادرات كوريا الجنوبية ارتفاعا لمدة 13 شهرا متتالية. وسجلت البلاد نموا بنسبة أكثر من 10% في الصادرات منذ مارس.

وارتفعت الواردات بنسبة 43.6% على أساس سنوي لتصل إلى 57.36 مليار دولار في الشهر الماضي، مما أدى إلى فائض تجاري قدره 3.09 مليارات دولار. وقالت الوزارة إن ذلك يمثل الشهر التاسع عشر على التوالي الذي تجاوزت فيه صادرات البلاد الواردات.

وبلغ متوسط الصادرات اليومية 2.52 مليار دولار في الشهر الماضي، بزيادة قدرها 26.6% عن العام الذي سبقه.

وبلغت الصادرات التراكمية للبلاد 583.8 مليار دولار خلال أول 11 شهرا من العام، وهي الأعلى حتى الآن. وتوقعت الوزارة أن يصل الرقم إلى أعلى مستوى له على الإطلاق في منتصف ديسمبر متجاوزا الرقم القياسي السنوي السابق البالغ 604.9 مليار دولار في 2018.

ومن المتوقع أن يتجاوز إجمالي حجم التجارة أيضا الرقم القياسي السنوي البالغ 1.14 تريليون دولار في 2018، حيث وصل إلى 1.138 تريليون دولار بنهاية نوفمبر، وفقا للوزارة.

وحسب القطاع، قفزت مبيعات أشباه الموصلات بنسبة 40.1% على أساس سنوي إلى 12.04 مليار دولار في الشهر الماضي، وهو أكبر مبلغ في أي نوفمبر، وسط انتعاش السوق العالمية لسبك أشباه الموصلات والنمو في حجم الصادرات.

وارتفعت صادرات البتروكيماويات بنسبة 63% لتصل إلى 4.84 مليار دولار على خلفية الطلب العالمي القوي وسط التعافي الاقتصادي من جائحة كوفيد-19.

كما سجلت مبيعات الصلب وأجهزة الكمبيوتر والبطاريات الثانوية، وكذلك المنتجات الزراعية والبحرية ومستحضرات التجميل، نموا بنسبة أكثر من 10% في نوفمبر.

ارتفعت مبيعات السيارات بنسبة 3.3% لتصل إلى 4.12 مليار دولار، منهية بذلك سلسلة الخسائر التي استمرت ثلاثة أشهر، على الرغم من النقص المستمر في رقائق السيارات.

وأظهرت البيانات أن صادرات قطع غيار السيارات تراجعت بنسبة 2.2% على أساس سنوي إلى 1.84 مليار دولار، وشهد قطاع المنتجات الحيوية انخفاض مبيعاته بنسبة 0.7% على أساس سنوي بسبب تأثير قاعدة عالية.

وحسب المنطقة، نمت الصادرات إلى 9 مناطق رئيسية للشهر الثامن على التوالي في نوفمبر، وفقا للوزارة.

وارتفعت الصادرات إلى الصين بنسبة 27.1% على أساس سنوي إلى 15.3 مليار دولار في الشهر الماضي، لتصل إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق، بفضل الطلب القوي على الرقائق والبتروكيماويات والآلات، من بين عناصر أخرى. كما حققت الصادرات إلى دول الآسيان رقما قياسيا بلغ 10.58 مليار دولار من خلال ارتفاعها بنسبة 32.8% على أساس سنوي مدعوما بالطلب القوي على منتجات تكنولوجيا المعلومات ومنتجات الصلب.

وتضم الآسيان بروناي وكمبوديا وإندونيسيا ولاوس وماليزيا وميانمار والفلبين وتايلاند وسنغافورة وفيتنام.

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك