Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 25 نوفمبر(يونهاب) -- قرر البنك المركزي في كوريا الجنوبية اليوم الخميس رفع سعر الفائدة الرئيسي لمكافحة التضخم وديون الأسر، منهيا 20 شهرا من الفائدة الصفرية لتحفيز الاقتصاد المتضرر من الجائحة.

وكما كان متوقعا على نطاق واسع، صوت مجلس السياسات النقدية في بنك كوريا على رفع سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 0.25 نقطة مئوية إلى 1%.

ووضع هذا الارتفاع نهاية لمدة 20 شهرًا من بقاء سعر الفائدة في نطاق الصفر، بعد أن قرر البنك المركزي في مارس من العام الماضي تخفيض الفائدة بمقدار نصف نقطة مئوية إلى 0.75%. وبعد ذلك بشهرين، تم خفض الفائدة مرة أخرى إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق عند 0.5%.

وظل سعر الفائدة عند المستوى المنخفض غير المسبوق حتى أغسطس من هذا العام، عندما قرر البنك المركزي أول زيادة في سعر الفائدة في عصر الوباء بمقدار ربع نقطة مئوية.

وجاء قرار رفع سعر الفائدة اليوم الخميس وسط المخاوف بشأن التضخم والديون الأسرية المتزايدة بسرعة، على الرغم من علامات الانتعاش الاقتصادي من التباطؤ الناجم عن الجائحة، حيث ارتفع تضخم أسعار المستهلكين في كوريا الجنوبية بنسبة 3.2% في أكتوبر عن العام السابق، وهي أعلى زيادة على أساس سنوي منذ يناير 2012، وفقًا لبيانات حكومية.

ويكمن وراء التضخم المتسارع الطلب القوي الذي حفزه التعافي في الاقتصادات الكبرى، مما أدى إلى ارتفاع أسعار النفط والمواد الخام الأخرى. كما ارتفعت الديون الأسرية لتشكل عائقا محتملا على الاقتصاد، حيث نمت بوتيرة سريعة وسط تكاليف الاقتراض المنخفضة القياسية المعمول بها لمدة طويلة على خلاف العادة.

وفقًا لبيانات البنك المركزي، وصلت الديون الأسرية إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 1,844.9 تريليون وون (1.58 تريليون دولار أمريكي) في نهاية سبتمبر، بزيادة قيمتها 36.7 تريليون وون مقارنة بالثلاثة أشهر السابقة.

وعلى الرغم من هذه العوامل السلبية، فقد أظهر الاقتصاد الكوري الجنوبي، رابع أكبر اقتصاد في آسيا، علامات الانتعاش مدفوعا بالصادرات القوية. وأظهرت البيانات الحكومية أن الصادرات قفزت بنسبة 24% في أكتوبر مقارنة بالعام السابق، لتصل إلى 55.55 مليار دولار، وهي ثاني أكبر زيادة شهرية. وخلال العشرين يومًا الأولى من هذا الشهر، نمت الصادرات أيضًا بنسبة 27.6% على أساس سنوي.

وتتزايد التوقعات بانتعاش الاستهلاك وسط تخفيف قواعد التباعد الاجتماعي في ظل خطة "التعايش مع كوفيد-19" التي بدأ العمل بها في أوائل هذا الشهر، لإعادة البلاد تدريجيا إلى الوضع الطبيعي لما قبل الجائحة، وسط معدلات التطعيم المرتفعة.

ولا يزال فيروس كورونا يمثل عبئًا كبيرًا على الاقتصاد، ومن المحتمل أن تشدد الحكومة إجراءات الاحتواء مرة أخرى لوقف تفشي الفيروس. وقد أبلغت كوريا الجنوبية عن 3,938 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا اليوم الخميس، بانخفاض طفيف عن أعلى مستوى لها على الإطلاق المسجل في اليوم السابق والبالغ 4,115 حالة.

وعلى الرغم من هذه المخاوف بشأن الاقتصاد، قال مراقبو السوق إن البنك المركزي قد يرفع سعر الفائدة مرة واحدة على الأقل في النصف الأول من العام المقبل، وسط المخاوف المستمرة بشأن التضخم وديون الأسر.

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك