Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 19 نوفمبر (يونهاب) -- بقيت حالات الإصابة اليومية بفيروس كورونا المستجد في كوريا الجنوبية فوق 3,000 لليوم الثالث على التوالي اليوم الجمعة.

وأعلنت الوكالة الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها اليوم أن البلاد أبلغت عن 3,034 إصابة جديدة بكورونا خلال الـ 24 ساعة الماضية، بما في ذلك 3,011 إصابة محلية، مما رفع العدد الإجمالي للإصابات إلى 409,099 إصابة.

وكانت حالات الإصابة اليومية بكوفيد-19 قد سجلت أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 3,292 إصابة في اليوم السابق. وسجل رقم الجمعة انخفاضا من اليوم السابق، لكنه لا يزال رابع أكثر حصيلة يومية منذ تفشي الفيروس.

وظل عدد الإصابات اليومية أكثر من 1,000 إصابة منذ 7 يوليو، وسط تزايد الإصابات الجماعية.

وأضافت البلاد 28 حالة وفاة جراء الإصابة بكوفيد-19، مما يرفع الإجمالي إلى 3,215 حالة وفاة. وبلغ معدل الوفيات 0.79%.

وبلغ عدد مرضى كوفيد-19 في حالة حرجة 499، بانخفاض قدره 7 مرضى عن اليوم السابق، وفقا للوكالة. ارتفع عدد المرضى في حالة حرجة إلى أكثر من 400 في وقت سابق من هذا الشهر لأول مرة منذ نهاية أغسطس وظل عند مستوى مرتفع. ارتفع الرقم إلى 522 يوم الأربعاء.

ومن بين الإصابات المحلية المسجلة حديثا، أبلغت سيئول عن ثاني أعلى رقم بلغ 1401 إصابة، في حين أضاف إقليم كيونغكي المحيط بها ومدينة إنتشون، غربي سيئول، 849 و188 على التوالي. وشكلت العاصمة سيئول وضواحيها 80.3% من إجمالي حالات الإصابة في البلاد.

وتكافح الحكومة مع النقص المتزايد في أسرة المستشفيات المخصصة للمرضى في حالة حرجة، بالإضافة إلى العاملين في المجال الطبي.

وبلغ معدل إشغال الأسرة في وحدات العناية المركزة لمرضى كوفيد-19 80.9% في سيئول و 78.2% في العاصمة سيئول وضواحيها حتى يوم الخميس. وبلغت النسبة في الدولة ككل 63.8%.

وقالت السلطات الصحية في وقت سابق إنه عندما تصل نسبة إشغال الأسرة إلى 75% فإن ذلك يعني أن الوضع حرج.

وقال رئيس الوزراء كيم بو-كيوم إنه سيتم إرسال المرضى في حالة خطرة إلى أسرة العناية المركزة المتاحة بغض النظر عما إذا كانوا في العاصمة أو في مناطق خارج العاصمة لإدارة أسرة المستشفيات بشكل أكثر كفاءة.

وقال كيم اليوم خلال اجتماع مع رؤساء 22 مستشفى رئيسيا في منطقة العاصمة،"هناك مخاوف من أن رحلتنا للعودة إلى الحياة الطبيعية قد تتوقف لبعض الوقت إذا لم نتمكن من التغلب على هذه الأزمة. سنقوم بتحسين نظام إدارة أسرة المستشفى لدينا".

ولم تظهر الإصابات اليومية علامات على التباطؤ في الأسابيع الأخيرة، حيث بدأت الحكومة في تخفيف قيود مكافحة الفيروس في الأول من نوفمبر من أجل العودة التدريجية إلى الحياة قبل الجائحة في إطار خطة "التعايش مع كوفيد-19" المكونة من ثلاث مراحل.

وخططت كوريا الجنوبية للانتقال إلى المرحلة الثانية في منتصف ديسمبر بعد فترة تقييم لمدة أسبوعين، لكن السلطات الصحية حذرت من أن البلاد قد لا تكون قادرة على القيام بذلك إذا استمر الاتجاه الحالي.

وفي يوم الأربعاء، قدمت الوكالة نظام تقييم جديد من خمسة مستويات لتقييم مستوى مخاطر الفيروس على أساس أسبوعي ولتحديد ما إذا كانت ستستمر في نظام التباعد الاجتماعي المخفف.

إذا وصل مستوى الخطر إلى الدرجة الرابعة أو أعلى، فمن المفترض أن تجري الحكومة "تقييما طارئا" لوضع الفيروس من أجل التطبيق المحتمل لخطط الطوارئ مع وقف القيود المخففة.

وتعمل الحكومة أيضا على إعطاء جرعات معززة لكبار السن والفئات الضعيفة الأخرى بطريقة سريعة، حيث نمت إصابات الاختراق لدى الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل بسبب تضاؤل فعالية اللقاح. بدأت كوريا الجنوبية حملتها للتطعيم في فبراير، وبدأت بالعاملين الطبيين وكبار السن.

وقالت الوكالة إن حوالي 42.16 مليون شخص أو 82.1% من سكان البلاد البالغ عددهم 52 مليونا تلقوا جرعاتهم الأولى من اللقاح، كما تم تطعيم 40.37 مليون شخص أو 78.6% بالكامل.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك