Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 21 أكتوبر (يونهاب) -- قال الرئيس "مون جيه-إن" اليوم الخميس إن أول صاروخ فضائي محلي الصنع لكوريا الجنوبية "نوري"، أو ما يسمى بمركبة الإطلاق الفضائية الكورية الثانية (KSLV-II)، أكمل كل تسلسل رحلاته كما هو مقرر، لكنه فشل في وضع القمر الصناعي الوهمي في المدار.

وقد أطلقت كوريا الجنوبية الصاروخ "نوري" الذي يحمل قمرًا صناعيًا وهميا يبلغ وزنه 1.5 طنًا من مركز نارو للفضاء في بلدة غوهونغ الواقعة على بعد 485 كيلومترًا جنوب سيئول، في أحدث محاولة لتعزيز برنامجها الفضائي والانضمام إلى نادي نخبة الفضاء العالمي.

ومع ذلك، فشلت البلاد في وضع القمر الصناعي الوهمي في المدار بأول صاروخ فضائي محلي الصنع، مما تسبب في انتكاسة لمشروع البلاد الذي دام عقدًا من الزمن للانضمام إلى نادي نخبة الفضاء العالمي.

وراقب الرئيس "مون" اليوم عملية إطلاق الصاروخ "نوري" في مركز نارو للفضاء، حيث وجه رسالة إلى الشعب الكوري بعد تلقي تقرير عن نتائج عملية إطلاق الصاروخ "نوري". وقال "مون" في رسالته: "إن النجاح في إيصال أول صاروخ فضائي محلي الصنع إلى الارتفاع المستهدف البالغ 700 كيلومتر فوق سطح الأرض هو أمر مذهل، وهو الأمر الذي جعلنا أقرب من الفضاء"، مضيفًا: "لكن وضع القمر الصناعي الوهمي في المدار يظل مهمة غير مكتملة".

وأضاف "مون": "تم الانتهاء من تجربة إطلاق الصاروخ 'نوري'، وأنا فخور بذلك، ولكن للأسف لم نصل إلى الهدف بشكل مثالي، ومع ذلك حققنا إنجازًا مشهودًا للغاية في الإطلاق الأول".

وأكد قائلًا: "إذا استكملنا أوجه القصور التي شهدناها اليوم، فسنحقق بالتأكيد نجاحًا مثاليًا في الإطلاق الثاني في شهر مايو من العام المقبل".

وتابع قائلًا: "لقد طورنا تقنية مركبة إطلاق فضائية فائقة الدقة وعالية المستوى بجهودنا الخاصة دون مساعدة من أي شخص آخر، وأعتقد أنه سيأتي قريبًا يوم نتمكن فيه من تركيب القمر الصناعي الذي صنعناه على مركبة الإطلاق محلية الصنع وإطلاقها إلى المدار المستهدف".

ومضى قائلًا: "قد دخل العالم عصر الفضاء الجديد، ويعني ذلك أن الدولة التي تتقدم على تطوير الفضاء ستقود المستقبل"، مضيفًا: "ولم يفت الأوان بالنسبة لنا، وإذا أصبح أداء الصاروخ 'نوري' أكثر دقة فستتمكن كوريا الجنوبية من تأمين قدرة النقل الفضائي الخاصة بها وفتح عصر الفضاء الكوري".

وأوضح الرئيس الكوري الجنوبي أن كوريا الجنوبية تخطط لإجراء أربع عمليات إطلاق أخرى لصواريخ "نوري" حتى عام 2027 لزيادة موثوقية الصواريخ.

وفي حالة نجاح إطلاق الصاروخ "نوري"، كان بإمكان كوريا الجنوبية تأمين التكنولوجيا الرئيسية لتطوير وإطلاق الصواريخ الفضائية التي تحمل أقمارًا صناعية محلية، مما كان سيؤدي إلى فتح حقبة جديدة في برنامج الفضاء للبلاد.

وحتى الآن، طورت ست دول فقط، وهي روسيا والولايات المتحدة وفرنسا والصين واليابان والهند، مركبات إطلاق فضائية يمكنها حمل قمر صناعي يزيد وزنه عن طن واحد.

وصرح "مون" بأن كوريا الجنوبية ستمضي قدما في مشروع استكشاف الفضاء على نحو أكثر جرأة، وستسعى إلى تحقيق حلمها المتمثل في الهبوط على سطح القمر بحلول عام 2030 باستخدام مركبة الإطلاق الفضائية محلية الصنع، مؤكدًا أن البلاد ستشارك في برنامج "أرتيمس"، وهو برنامج رحلات فضائية تابع للإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء الأمريكية (ناسا)، لتراكم التقنيات والخبرات في مجال الفضاء.

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك