Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 21 أكتوبر (يونهاب) -- قالت كوريا الشمالية اليوم الخميس إن تجربتها الأخيرة لإطلاق صاروخ باليستي جديد من غواصة (SLBM) لم تكن موجهة نحو الولايات المتحدة ، مضيفة أن واشنطن ينبغي ألا "تقلق أو تثير ضجة ".

وأدلت وزارة الخارجية الكورية الشمالية بهذه التصريحات في بيان نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية (KCNA)، أعربت فيه عن قلقها إزاء رد الفعل "غير المنطقي" من جانب واشنطن ومجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن "ممارستها المشروعة لحق الدفاع".

جاء البيان بعد يومين من إطلاق كوريا الشمالية صاروخا باليستيا من غواصة SLBM بالقرب من سينبو، حيث يقع حوض بناء السفن الرئيسي للغواصات. وهذا يمثل ثامن تجربة صاروخية كبرى معروفة لكوريا الشمالية هذا العام.

وقال البيان إنه إذا لم يتخذوا إجراء ضد ممارستنا المشروعة للسيادة، فلن يكون هناك أي حادث يثير التوترات في شبه الجزيرة الكورية، ولكن إذا اتخذت الولايات المتحدة وأتباعها خيارا خاطئا فقد يكون ذلك بمثابة حافز لعواقب أكثر خطورة.

وذكر الشمال أنه من الواضح أن نقد الولايات المتحدة لتطوير الأسلحة الكورية الشمالية هو معيار مزدوج لا يثير سوى الشكوك حول صحة الادعاء بأنها لا تحمل أي عداء تجاه كوريا الشمالية.

ووصف المتحدث باسم الوزارة الاجتماع الطارئ لمجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة لبحث قضية الإطلاق الصاروخي الكوري الشمالي بأنه تحرك استفزازي وأضاف أنه لا كوريا الجنوبية ولا الولايات المتحدة هي العدو اللدود.

وجاء في البيان "لقد تم تخطيط تجربتنا للإطلاق التجريبي فقط للدفاع الوطني وليس في الاعتبار استهداف الولايات المتحدة ولا داعي للقلق أو إثارة ضجة".

وقد أدانت الولايات المتحدة التجارب الصاروخية الأخيرة لكوريا الشمالية لكنها قالت أيضا إنها لا تزال ملتزمة بالحوار مع بيونغ يانغ.

وصرحت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين بساكي يوم الأربعاء بأن بلادها أعلنت عن انفتاحها على إجراء المناقشات حول هذا الأمر مع كوريا الشمالية منذ شهور.

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك