Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 16 سبتمبر (يونهاب) -- عقد دبلوماسيان من كوريا الجنوبية واليابان محادثات في طوكيو اليوم الخميس، لمناقشة الوضع الأمني في شبه الجزيرة الكورية والقضايا التاريخية بين البلدين، حسبما ذكرت وزارة الخارجية.

وجاءت المحادثات بين "لي سانغ-ريول"، المدير العام لشؤون آسيا والمحيط الهادئ بالوزارة، ونظيره الياباني "تاكيهيرو فوناكوشي"، بعد أن أطلقت كوريا الشمالية صاروخين باليستيين قصيري المدى أمس الأربعاء، وبعد إطلاقها لصاروخ كروز بعيد المدى في عطلة نهاية الأسبوع.

وقالت الوزارة إن "لي" و"فوناكوشي" أكدا مجددا أهمية التعاون بين كوريا الجنوبية واليابان، وبين البلدين والولايات المتحدة، لتحقيق الاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وإحراز تقدم في جهود السلام الدائم.

وتطرق "لي" إلى قضايا العمل القسري والاسترقاق الجنسي في اليابان في زمن الحرب، وشدد على الحاجة إلى تسريع المشاورات الثنائية، لا سيما من خلال التبادلات رفيعة المستوى المختلفة.

وعندما أوضح "فوناكوشي" موقف طوكيو من جزر دوكدو الواقعة في أقصى شرق كوريا الجنوبية والتي تدعي اليابان ملكيتها لها، كرر "لي" أن سيئول لا يمكنها قبول أي مطالبة إقليمية بتلك الجزر الواقعة في البحر الشرقي.

واتفق الجانبان برغم الخلافات على مواصلة الاتصال الوثيق من أجل التنمية «التي تركز على المستقبل» للعلاقات بين البلدين.

وفيما يتعلق بالتبادلات الشعبية وسط تفشي جائحة كوفيد-19، شدد "لي" على الحاجة الملحة لاتخاذ تدابير للسماح لرجال الأعمال والطلاب بالسفر بحرية بين الدول «في ظل ظروف معينة»، حسبما ذكرت الوزارة.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك