Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 15 سبتمبر (يونهاب) -- قال الرئيس الكوري الجنوبي "مون جيه-إن" اليوم الأربعاء إن تحديث كوريا الجنوبية لقدراتها الصاروخية يمكن أن يساعد في ردع استفزازات كوريا الشمالية.

وأدلى "مون" بهذه التصريحات للمسؤولين بوكالة تطوير الدفاع (ADD) بعد نجاح تجربة إطلاق الصاروخ الباليستي المحلي الذي يُطلق من غواصة (SLBM) في موقع اختبار محلي.

وجاء ذلك بعد ساعات من إطلاق بيونغ يانغ لصاروخين باليستيين باتجاه البحر الشرقي.

وشدد "مون" على أن بلاده أجرت تجربة إطلاق الصواريخ البالستية كما هو مقرر لها وفقًا لخطة الجيش لتعزيز ترسانته الصاروخية، وليس ردًا على الاستفزاز الأخير لكوريا الشمالية.

وأضاف "مون": "ومع ذلك، فإن قوتنا الصاروخية المعززة يمكن أن تكون رادعًا أكيدًا لاستفزاز كوريا الشمالية"، وفقًا لما ذكرته المتحدثة باسم المكتب الرئاسي "بارك كيونغ-مي".

وطلب "مون" من مسؤولي وكالة تطوير الدفاع مواصلة بذل الجهود لتعزيز القدرات الدفاعية لكوريا الجنوبية، بما في ذلك تطوير الصواريخ المختلفة للتغلب على القوة "غير المتكافئة" لكوريا الشمالية.

وفيما يتعلق بأحدث الصواريخ التي التي أطلقتها كوريا الشمالية، قال "مون" إن التحليل المكثف ضروري لمعرفة النوع الدقيق والتفاصيل ونية بيونغ يانغ.

ومن جانب آخر، أعرب كبار مسؤولي الأمن الوطني في كوريا الجنوبية عن "قلقهم العميق" اليوم الأربعاء بشأن إطلاق كوريا الشمالية لسلسلة من الصواريخ.

وأشار أعضاء اللجنة الدائمة لمجلس الأمن الوطني بالمكتب الرئاسي خلال جلسة طارئة للمجلس عُقدت برئاسة مستشار الأمن الوطني "سوه هون" إلى أن استفزازات كوريا الشمالية جاءت في وقت يعتبر فيه استقرار الأوضاع الأمنية أمرًا مهمًا للغاية.

واتفق الأعضاء على التشاور عن كثب مع الولايات المتحدة والأطراف المعنية الأخرى جنبًا إلى جنب مع تحليل شامل للخلفية ذات الصلة والنية.

كما قرر الأعضاء اتخاذ الإجراءات اللازمة مع مراقبة الأوضاع الداخلية والأنشطة العسكرية لكوريا الشمالية عن كثب.

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك