Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 29 يوليو (يونهاب) -- قال المكتب الرئاسي بسيئول اليوم الخميس إن الحكومة الكورية الجنوبية ستمضي قدمًا في إعادة لم شمل العائلات المشتتة بين الكوريتين عبر الفيديو، باعتباره المشروع المشترك الأكثر إلحاحًا.

وأدلى مسؤول رئاسي بهذا التصريح عندما طُلب منه التعليق على التكهنات المتعلقة بأن الحكومة تسعى لعقد حدث لم شمل الأسر المشتتة مع كوريا الشمالية بالفيديو.

وجاء ذلك بعد أن أعادت الكوريتان فتح خطوط الاتصال بينهما يوم الثلاثاء، بعد نحو 13 شهرًا من قيام بيونغ يانغ بقطعها من جانب واحد، غضبًا من قيام النشطاء الكوريين الجنوبيين بإرسال منشورات مناهضة لبيونغ يانغ عبر الحدود إلى الشمال.

وقال المسؤول: "إنها قضية اتفق عليها زعيما الكوريتين، وإن لم شمل الأسر المشتتة عبر الفيديو هو الطريقة الأكثر فعالية للمضي قدمًا على الفور وسط جائحة كورونا".

وقد اتفق الرئيس "مون جيه-إن" والزعيم الكوري الشمالي "كيم جونغ-أون" في أبريل 2018 على "حل سريع للقضايا الإنسانية التي نتجت عن تقسيم شبه الجزيرة الكورية، بما في ذلك لم شمل العائلات التي شتتها الحرب الكورية".

وكانت الكوريتان قد عقدتا آخر لقاء وجها لوجه بين العائلات المشتتة في أغسطس 2018.

وقال المسؤول: "لم الأسر المشتتة هو القضية الإنسانية الأكثر إلحاحًا، ويجب حلها كأولوية قصوى". وتعهد ببذل الجهود لمواصلة المشاورات مع كوريا الشمالية بشأن هذه المسألة.

وقد ثارت التكهنات بشأن لم شمل الأسر المشتتة بعد أن أعلنت الكوريتان يوم الثلاثاء عن اتفاق زعيميهما على تحسين العلاقات بينهما وإعادة خطوط الاتصال التي كانت مقطوعة لأكثر من عام وسط تعثر المفاوضات النووية.

وخلال الجلسة الأسبوعية للجنة الدائمة لمجلس الأمن الوطني التي عقدت برئاسة مستشار الأمن الوطني "سوه هون" في وقت سابق من اليوم الخميس، ناقش كبار مسؤولي الأمن في كوريا الجنوبية سبل تحسين العلاقات مع كوريا الشمالية بعد أن أعادت الكوريتان فتح خطوط الاتصال بينهما.

وقال المكتب الرئاسي إن المشاركين في الجلسة قرروا المضي قدما نحو عقد المشاورات مع الدول ذات الصلة من أجل الاستئناف الفوري للمحادثات بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك