Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

كوانغجو، 26 يوليو (يونهاب) -- قال مسؤولون اليوم الاثنين إن رجال الإنقاذ أوقفوا عملية البحث عن متسلق الجبال الكوري الجنوبي المفقود في جبال الهيمالايا بناء على طلب عائلته.

واختفى متسلق الجبال الكوري الجنوبي "كيم هونغ-بن" البالغ من العمر 56 عامًا يوم 18 يوليو بعد صعوده إلى قمة جبل "برود بيك" التي يبلغ ارتفاعها 8,047 مترا والواقعة في سلسلة جبال "كاراكورام" الباكستانية.

وقالت فرقة عمل في حكومة مدينة كوانغجو إنها قررت وقف جهود البحث، مضيفةً أن أطقم الإنقاذ ستغادر معسكر القاعدة هناك قريبًا.

وصرحت الفرقة للصحفيين بأن أسرة "كيم" طلبت وقف عملية البحث بعد أن قال أفراد الفرقة إنه من الصعب العثور عليه حيا، نظرا لانحدار الموقع والنتيجة غير الناجحة لجهود البحث يوم الأحد.

وقد أصبح "كيم" الذي فقد كل أصابعه بسبب قضمة الصقيع في عام 1991 أول شخص معاق في العالم يتسلق أعلى 14 قمة في جبال الهيمالايا.

وتم إرسال مروحية إنقاذ إلى الموقع على ارتفاع 7,900 متر فوق مستوى سطح البحر، لكن المروحية فشلت في العثور على "كيم".

كما فحص عمال الإنقاذ في معسكر القاعدة مقطع فيديو تم التقاطه من المروحية لكنهم فشلوا أيضًا في العثور عليه.

وأعربت فرقة العمل في مدينة كوانغجو الواقعة على بعد 330 كيلومترًا جنوب سيئول عن تقديرها للحكومتين الباكستانية والصينية لدعمهما لعملية الإنقاذ.

وقالت الفرقة إن اتحاد جبال الألب الكوري يخطط لإقامة جنازة "كيم".

وستعمل الفرقة أيضًا مع الاتحاد للتوصية بأن تمنح الحكومة أعلى ميدالية رسمية للرياضي على تسلق الجبال.

ومن جانب آخر، أفادت التقارير أنه تم العثور على رفات متسلق الجبال الكوري الجنوبي "هيو سونغ-كوان" الذي فقد قبل 22 عامًا بالقرب من معسكر قاعدة "برود بيك"، وتم اكتشافه من قبل مجموعة تسلق في وقت سابق من هذا الشهر.

وقد اختفى "هيو" في يوليو 1999 على ارتفاع حوالي 7,300 متر فوق مستوى سطح البحر أثناء صعوده لقمة جبال "برود بيك". وكان عمره حينها 27 عامًا.

وفقًا لمسؤولين في وزارة الخارجية، تم التعرف على الجثة المعثور عليها على أنها "هيو" بناءً على زيه الرسمي والعلم الذي تم اكتشافه معه.

وقالت مجموعة التسلق بجامعة يونسيه في سيئول، والتي كان "هيو" عضوًا فيها، إنها تخطط لإرسال ممثل إلى باكستان لجمع رفاته.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك