Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 5 يوليو (يونهاب)-- أفادت وزارة الدفاع الكورية بأن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تبحثان توقيت وكيفية التدريبات العسكرية الصيفية، في ظل مخاوف من أن تؤثر المناورات على مجهودات استئناف الحوار مع كوريا الشمالية.

عادة ما يجري الطرفان التدريبات في أغسطس. وتقول مصادر بأن تدريبات هذا العام من المتوقع أن تبدأ في العاشر من أغسطس لمدة 3 أسابيع، وستتخذ شكل تدريبات وحدة القيادة باستخدام محاكاة الكمبيوتر (CPX)، دون تدريبات في الهواء الطلق.

وأصبح توقيت وكيفية إجراء التدريبات قضية مهمة، في الوقت الذي تحاول فيه كل من سيئول وواشنطن استئناف المفاوضات المتوقفة منذ وقت طويل مع بيونغ يانغ. وظلت بيونغ يانغ تتخذ موقفا معاديا تجاه مثل هذه التدريبات المشتركة، ووصفتها بأنها بروفة للغزو عليها.

وأفاد متحدث باسم الوزارة بو سونغ-تشان في إحاطة دورية بأن "توقيت ونطاق وكيفية إجراء التدريبات المقبلة لم يتم تحديدها بعد"، وذلك عندما طُلب منه تأكيد بعد التقارير الإعلامية التي أفادت بأن التدريبات ستتم على نطاق محدود.

وأضاف أن "المناقشات جارية حول اختبار القدرة التشغيلية الكاملة"، الذي يعد خطوة لنقل حق قيادة العمليات في وقت الحرب من واشنطن إلى سيئول. وقد خطط الجانبان لإجراء الاختبار العام الماضي كجزء من التدريبات المشتركة ولكنهما فشلا في ذلك بسبب كورونا.

وصرحت وزارة الدفاع في وقت سابق بأنها ستأخذ في الاعتبار مختلف الظروف عند تحديد تفاصيل التدريبات المشتركة المقبلة، بما يشمل وضع تفشي الفيروس ومجهودات السلام المرتبطة بكوريا الجنوبية ومراحل نقل حق قيادة العمليات(OPCON).

وتحث بعض الجماعات المدنية والخبراء في سيئول على إلغاء التدريبات، لدفع محادثات نزع السلاح مع الشمال، ولكن الحكومتين الكورية والأمريكية تقولان إن التدريبات المشتركة ضرورية لضمان الاستعداد العسكري الذي يعد أولوية قصوى، وإن التدريبات المشتركة نظامية وذات طابع دفاعي.

وعادة ما تجري كوريا والولايات المتحدة تدريبات مشتركة رئيسية مرتين بالعام في شهري مارس وأغسطس، بالإضافة إلى عدة تدريبات صغيرة النطاق خلال العام. وقد تمت تدريبات الربيع هذاالعام في مارس بنطاق مخفض وسط جائحة كورونا.

وعلى سؤال حول أي تحركات "غير عادية" من قبل كوريا الشمالية في مجمع يونغ بيون النووي أو حوض بناء سفن شينبو، أجابت هيئة الأركان المشتركة (JCS) في سيئول بأن سلطات المخابرات الكورية الجنوبية والأمريكية تراقبان الوضع مع الحفاظ على التنسيق الوثيق بينهما.

"حاليا، ليس لدينا شيء لقوله عن هذه القضية"، وفقا لما أفاد به المتحدث باسم الهيئة العقيد كيم جون-روك. وأضاف "نراقب عن كثب تحركات الجيش الشمالي، حيث يبدأ المناورات الصيفية عادةً في يوليو".

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك