Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 4 مايو (يونهاب) -- نمت أسعار المستهلك في كوريا الجنوبية بأسرع وتيرة منذ ما يقرب من أربع سنوات في أبريل بسبب ارتفاع أسعار السلع الزراعية والنفطية، حسبما أظهرت بيانات اليوم الثلاثاء، مما يشير إلى أن رابع أكبر اقتصاد في آسيا قد يواجه ضغوطا تضخمية متزايدة.

وارتفع مؤشر أسعار المستهلك بنسبة 2.3% على أساس سنوي في أبريل، متسارعا من مكاسب بلغت 1.5% في الشهر الذي سبقه، وفقا للبيانات التي جمعتها هيئة الإحصاء الكورية.

ويمثل ذلك أسرع مكسب على أساس سنوي منذ أغسطس 2017، عندما قفز مؤشر الأسعار 2.5%.

ونما المؤشر بنسبة 0.2% على أساس شهري في الشهر الماضي، بعد ارتفاع بنسبة 0.1% على أساس شهري في مارس. وارتفع التضخم الأساسي الذي لا يشمل أسعار المواد الغذائية والنفط المتقلبة، بنسبة 1.1% على أساس سنوي في الشهر الماضي.

وقال "أو أون-سون"، المسؤول الكبير في هيئة الإحصاء الكورية، للصحفيين، "استمرت أسعار المستهلك في الارتفاع وسط نقص المعروض من المنتجات الزراعية وتفشي مرض أنفلونزا الطيور. كما قفزت أسعار المنتجات البترولية مع ارتفاع أسعار النفط".

وظل الضغط التضخمي في البلاد منخفضا العام الماضي بسبب تداعيات جائحة كوفيد-19.

لكن تضخم المستهلك يتعرض لضغوط تصاعدية بشكل متزايد حيث يسير الاقتصاد الكوري على مسار الانتعاش، بقيادة الصادرات القوية وتأثير القاعدة المنخفض.

قال صناع السياسة إنه من المتوقع أن ترتفع أسعار المستهلك بشكل مؤقت في الربع الثاني بسبب ارتفاع أسعار المنتجات الزراعية والنفطية.

وفي الشهر الماضي، ارتفعت أسعار المنتجات الزراعية والحيوانية والسمكية بنسبة 13.1% على أساس سنوي، مدفوعة بارتفاع أسعار الخضار والبيض.

وارتفعت أسعار المنتجات البترولية بنسبة 13.4% على أساس سنوي، وهو الأسرع منذ مارس 2017، حيث ارتفعت أسعار النفط وسط انتعاش اقتصادي عالمي.

وبلغ متوسط أسعار خام دبي، معيار كوريا الجنوبية، 62.8 دولارا للبرميل في أبريل، بارتفاع حاد من 20.4 دولارا في العام الذي سبقه، وفقا لوزارة المالية.

وواصلت أسعار المساكن مكاسبها في الشهر الماضي على الرغم من جهود الحكومة لتحقيق الاستقرار فيها. ارتفعت أسعار المنازل بنسبة 1.2% على أساس سنوي في أبريل، مسجلة ارتفاعا للشهر الثاني عشر على التوالي.

وقال صناع السياسة إنه على الرغم من زيادة ضغط الأسعار، فمن غير المرجح أن يتجاوز تضخم المستهلك السنوي 2% من هدف التضخم للبنك المركزي.

وبدءا من الربع الثالث، من المتوقع أن يخف التأثير الأساسي، مما يشير إلى أن معدل النمو السنوي لأسعار المستهلك من المرجح أن يتباطأ، وفقا للنائب الأول لوزير المالية لي أوك-وون.

وفي الشهر الماض، جمد بنك كوريا (BOK) المركزي سعر الفائدة الرئيسي عند مستوى قياسي منخفض بلغ 0.5% وسط مخاوف من موجة أخرى من الإصابات.

وعدل بنك كوريا توقعاته للتضخم لعام 2021 بالزيادة إلى 1.3% من تقديراته السابقة البالغة 1%.

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك