Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 21 أبريل (يونهاب) -- أكد الرئيس "مون جيه-إن" اليوم الأربعاء مجددا على موقفه المتحفظ من قضية إصدار عفو خاص عن الرئيسين السابقين المسجونين "لي ميونغ-باك" و"بارك كون-هيه". وشدد "مون" على الحاجة إلى اعتبار التوافق الشعبي في تلك القضية ذات الحساسية السياسية وتأثيراتها المحتملة على الوحدة الوطنية.

جاء ذلك في اجتماع غداء للرئيس "مون" وعمدة سيئول "أوه سي-هون" وعمدة بوسان "بارك هيونغ-جون" في المكتب الرئاسي، حيث اقترح عمدة بوسان أن يتخذ "مون" ذلك الإجراء من أجل تعزيز الوحدة الوطنية، لكنه لم يستخدم كلمة «العفو» مباشرة، وفقًا لمسؤول كبير في المكتب الرئاسي. وأجاب "مون" بأنه من المؤسف أن يكون الرؤساء السابقون المسنون في السجن، لا سيما وأن حالتهم الصحية سيئة. كما قال "مون": «لا يسعني إلا التفكر في التوافق الشعبي بشأن هذه القضية، وينبغي النظر في ذلك بطريقة تساعد على تعزيز الوحدة الوطنية».

وينتمي كلا العمدتين إلى حزب قوة الشعب المحافظ، المعارض الرئيسي. ويعد من غير المعهود أن يعقد "مون" اجتماعا منفصلا مع أعضاء الحزب المعارض في المكتب الرئاسي.

وطلب عمدة سيئول من الحكومة تخفيف القيود المفروضة على إعادة بناء المباني السكنية القديمة والمتهالكة، حيث قال "أوه" إن السلطات المعنية تستخدم عمليات تفتيش صارمة للسلامة للسيطرة على إعادة إعمار الشقق، بحجة المخاوف من احتمال تأجيج ارتفاع أسعار المنازل. لكن الرئيس "مون" عارض وجهة نظر "أوه"، قائلًا إن حكومته الليبرالية لا تعرقل إعادة الإعمار نفسها. وصرح المسؤول الرئاسي للصحفيين بشرط عدم الكشف عن هويته بأن "مون" أشار إلى أنه ليس من المناسب تيسير إعادة الإعمار الهادفة للربح.

كما اقترح عمدة سيئول أن تحول كوريا الجنوبية تركيزها للفوز باستضافة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2032 في سيئول، بدلا من السعي إلى المشاركة في استضافة الحدث مع بيونغ يانغ. ورد "مون" بأنه لا يزال من السابق لأوانه التخلي عن عرض المشاركة، على الرغم من إعلان كوريا الشمالية أنها لن تشارك في أولمبياد طوكيو التي ستعقد في وقت لاحق من هذا العام. كما لم يستبعد الرئيس إمكانية تحقيق انفراجة في جهود إحياء الحوار مع بيونغ يانغ خلال مؤتمر القمة بينه وبين الرئيس الأمريكي "جو بايدن" في أواخر مايو. وأضاف "مون" أن كوريا الشمالية قد تتراجع أيضا عن قرارها بعدم المشاركة في أولمبياد طوكيو، بالنظر إلى الحالات السابقة، مما قد يمهد الطريق للمشاركة في استضافة أولمبياد 2032.

وذكرت المتحدثة باسم المكتب الرئاسي "بارك كيونغ-مي" في بيان أن الاجتماع تم ترتيبه الآن لأهمية المشاورة مع عمدتي العاصمة وثاني أكبر مدينة في البلاد. ويعد الاجتماع بداية حملة "مون" للوصول إلى كتلة المعارضة التي تنتقد إدارته في سياساتها الداخلية، وذلك منذ هزيمة حزبه الديمقراطي بأغلبية ساحقة في الانتخابات التكميلية الماضية. وحث "مون" المكتب الرئاسي على تعزيز «الاتصال والتعاون» مع أحزاب المعارضة، ودعا إلى إنشاء «نظام خاص للتعاون» مع الحكومات المحلية.

ومن ناحية أخرى، عقد الرئيس اجتماع عشاء غير معلن أمس الثلاثاء مع مرشحي الحزب الديمقراطي في الانتخابات التكميلية الأخيرة "بارك يونغ-سون" و"كيم يونغ-تشون"، حسبما صرح مسؤول في المكتب الرئاسي بشرط عدم الكشف عن هويته.

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك