Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 15 أبريل (يونهاب) -- تعهد الرئيس الكوري الجنوبي "مون جيه-إن" اليوم الخميس بتقديم دعم قوي ومتنوع إلى قطاع أشباه الموصلات في كوريا الجنوبية، واصفا إياه بأنه صناعة استراتيجية وطنية أساسية لتقرير مصير اقتصاد البلاد.

وترأس "مون" اليوم اجتماعا نادرا "موسعا" للوزراء المعنيين بالاقتصاد في المكتب الرئاسي بسيئول، وحضره الرؤساء التنفيذيون لثماني شركات محلية، وهي شركة سامسونغ للإلكترونيات، وشركة إس كيه هاينيكس، وشركة هيونداي موتور، والشركة الموردة لأنظمة السيارات INFAC، وشركة سامسونغ للصناعات الثقيلة، وشركة كوريا لبناء السفن والهندسة البحرية، وشركة هيونداي ميرشانت مارين (إتش إم إم)، وشركة كوريا لأعمال المحيطات.

وأشار الرئيس في بداية الاجتماع إلى أن الاقتصاد العالمي يمر الآن "بتحول هائل".

ودعا "مون" عالم الشركات إلى بذل جهود موحدة مع الحكومة كفريق واحد "للخروج من الموجة الصعبة من التغييرات ولاغتنام الفرص".

قال "مون": "إن خطوة إعادة تنظيم سلسلة التوريد العالمية هي الأكثر تميزًا في قطاع أشباه الموصلات"، وأضاف أن صناعة أشباه الموصلات تمثل "صناعة استراتيجية وطنية رئيسية" لتقرير مصير اقتصاد البلاد في المستقبل.

وشدد على أن كوريا الجنوبية يجب أن تستمر في قيادة شبكة إمداد الرقائق الإلكترونية العالمية، وتعهد بتقديم "دعم قوي" للصناعة المحلية ذات الصلة.

وتابع "مون" قائلًا: "ستستكشف الحكومة إجراءات مختلفة لمساعدة تلك الصناعة في الحفاظ على المرتبة الأولى في العالم وتوسيع الفجوة (مع الدول الأخرى)".

أما فيما يخص صناعة السيارات، فإن الرئيس أشار إلى وجود زيادة حادة في الطلب على البطاريات الثانوية وسط توسع سوق السيارات الكهربائية العالمية.

ومضى قائلًا إن الحكومة ستضع استراتيجية شاملة للبلاد لأخذ زمام المبادرة في هذا المجال.

كما شدد على أهمية بناء السفن وصناعات الشحن لرابع أكبر اقتصاد في آسيا.

وجاءت تصريحات "مون" بعد أيام من إعلان الرئيس الأمريكي "جو بايدن" عن خطة الولايات المتحدة للاستثمار المكثف في البنية التحتية للرقائق الإلكترونية، خلال اجتماع افتراضي عقده مع مجموعة من قادة الشركات، بما فيها شركة سامسونغ للإلكترونيات.

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك