Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 14 فبراير (يونهاب)-- بقى عدد الإصابات اليومية المؤكدة بفيروس كورونا المستجد نحو 300 لليوم الثاني على التوالي اليوم الأحد، ما يعزى إلى تراجع عدد الاختبارات في عطلة رأس السنة القمرية، قبيل تخفيف تدابير التباعد الاجتماعي بدءا من يوم الغد.

وقالت الوكالة الكورية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها إن البلاد رصدت 326 إصابة إضافية بكوفيد-19، بما يشمل 304 إصابات محلية، ما يدفع عدد الإصابات الكلي إلى 83,199.

وتراجع عدد الإصابات اليومية من 362 إصابة قبل يوم و403 إصابات يوم الجمعة، و504 إصابات يوم الخميس، حيث ارتفع العدد إلى أعلى معدل من نوعه منذ 15 يوما على الرغم من تشديد تدابير التباعد الاجتماعي.

وقررت السلطات الصحية يوم السبت إن تخفف تدابير التباعد الاجتماعي إلى المستوى 2، -ثالث أعلى مستوى في النظام خماسي المستويات المطبق بالبلاد-، بمنطقة سيئول وضواحيها والمستوى 1.5 في باقي المناطق، لمدة أسبوعين، بدءا من يوم الاثنين.

وقررت السلطات تخفيف تدابير التباعد الاجتماعي المطبقة على المطاعم والمرافق العامة في منطقة سيئول وضواحيها، ما يسمح لها بالعمل لمدة ساعة إضافية حتى العاشرة مساءً. بيد أنها قررت مد حظر تجمع 4 أفراد أو أكثر.

وحثت الوكالة المواطنين على البقاء في البيوت بدلا من السفر أو الانضمام إلى التجمعات الأسرية خلال عطلة رأس السنة القمرية التي استمرت لمدة 4 أيام بدءا من يوم الخميس، خوفا من الارتفاع المحتمل في حالات الإصابة الجديدة بعد العطلة.

ويستمر وقوع حالات الإصابة الجماعية المتفرقة في تعطيل مكافحة موجة تفشي الجائحة الشتوية.

ومن بين 304 إصابات رصدت يوم أمس، تم الإبلاغ عن 147 حالة إصابة في سيئول و77 حالة في إقليم كيونغي المحيط بها. وأبلغت مدينة إنتشون الواقعة غرب العاصمة عن 19 حالة إصابة. وتضم منطقة العاصمة وضواحيها نحو نصف عدد سكان كوريا البالغ 51 مليونا.

كما سجلت البلاد 22 حالة إصابة وافدة من الخارج، ما يرفع مجمل الإصابات القادمة من الخارج إلى 6,698 حالة.

وسجلت كوريا يوم أمس 8 حالات وفاة، ما يرفع إجمالي حالات الوفاة الناجمة عن الإصابة بكوفيد-19 داخل كوريا إلى 1,522. وبلغت نسبة الوفاة 1.82%.

وبلغ عدد المرضى من أصحاب الحالات الحرجة أو الخطرة 156 حالة، تراجعا بعدد حالة واحدة مقارنة باليوم السابق له.

كما بلغ العدد الكلي لمن رُفع عنهم الحجر الصحي يوم أمس بعد تماثلهم الشفاء التام 73,559، ارتفاعا بعدد 332 شخصا من اليوم السابق له، وبلغ عدد الخاضغين للعلاج تحت العزل 8,444 شخصا، تراجعا بـ 14 شخصا مقارنة باليوم الذي سبقه.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك