Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 2 فبراير(يونهاب) -- ظل عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا المستجد في كوريا الجنوبية أقل من 400 إصابة لليوم الثالث على التوالي اليوم الثلاثاء حيث وسعت السلطات الصحية قيودا صارمة ضد الفيروس وسط استمرار الارتفاع في الإصابات الجماعية.

وأعلنت وكالة كوريا لمكافحة الأمراض والوقاية منها (KDCA) اليوم أن كوريا الجنوبية أضافت 336 إصابة جديدة بكوفيد-19 خلال يوم أمس، بما يشمل 295 إصابة محلية، ما يرفع حصيلة الإصابات إلى 78,844 إصابة.

وبلغ عدد الإصابات اليومية 305 إصابات يوم الاثنين و355 إصابة يوم الأحد عندما انخفض العدد إلى أقل من 400 إصابة للمرة الأولى في 5 أيام.

وقالت السلطات الصحية إنها قد تخفف إجراءات التباعد الاجتماعي قبل عطلة رأس السنة القمرية الجديدة التي تمتد من 11 إلى 13 فبراير، إذا تباطأت وتيرة انتشار الفيروس بشكل كبير.

وارتفعت حالات الإصابة بالفيروس مؤخرا مرة أخرى بسبب العدوى الجماعية التي تم اكتشافها في منشآت تعليمية غير مصرح بها تديرها مجموعة تبشيرية مسيحية محلية تسمى البعثة الدولية (IM).

وسط تصاعد حالات الإصابة بالفيروس، قامت السلطات الصحية يوم الأحد بتمديد المستوى 2.5، وهو ثاني أعلى مستوى في نظام التباعد الاجتماعي المكون من خمسة مستويات، في العاصمة وضواحيها والمستوى 2 في مناطق أخرى لمدة أسبوعين آخرين حتى 14 فبراير.

بموجب القواعد الموسعة، تُحظر أيضا التجمعات التي تضم 5 أشخاص أو أكثر في جميع أنحاء البلاد تقريبا.

تهدف هذه الخطوة إلى مساعدة البلاد على انطلاق حملة التلقيح ضد كوفيد-19 بسلاسة في الشهر المقبل وبدء الفصل الدراسي الربيعي في مارس، مع ذلك، فقد أثارت احتجاجات شرسة من التجار الصغار الذين تضرروا بشدة من القيود المطولة.

منذ أن بلغت الموجة الثالثة من الفيروس ذروتها عند مستوى قياسي مرتفع بلغ 1,241 في يوم 25 ديسمبر، تباطأت وتيرة انتشار الفيروس.

لكن السلطات تعتقد بأن تخفيف القيود ينطوي على مخاطر تصاعد الإصابات حيث استمرت الإصابات الجماعية في الظهور في المرافق الدينية والمستشفيات والمؤسسات الأخرى المعرضة للخطر.

ومن بين الإصابات المحلية التي تم تحديدها حديثا، تم الإبلاغ عن 121 إصابة و70 إصابة في سيئول وإقليم كيونغكي المحيط بها على التوالي. وأضافت إنتشون، غرب سيئول، 8 إصابات جديدة. وتضم المناطق الثلاث حوالي نصف سكان البلاد البالغ عددهم 51 مليون نسمة.

وأبلغت كوانغجو وبوسان عن 23 إصابة و10 إصابات على التوالي.

وأضافت البلاد 41 إصابة وافدة من الخارج، مما رفع الإجمالي إلى 6,369. وكانت 17 إصابة وافدة من دول آسيوية باستثناء الصين، و14 إصابة من الولايات المتحدة، و7 إصابات من أوروبا، و3 إصابات من أفريقيا.

وأبلغت البلاد عن 10 حالات وفاة إضافية، مما رفع الإجمالي إلى 1,435. وبلغ معدل الوفيات 1.82%.

ووصل عدد المرضى الذين يعانون من أعراض خطيرة في جميع أنحاء البلاد إلى 224، تراجعا من 225 شخصا في اليوم الذي سبقه.

ووصل إجمالي عدد الأشخاص الذين تم إطلاق سراحهم من الحجر الصحي بعد التعافي الكامل إلى 68,775 شخصا، بزيادة قدرها 466 شخصا عن اليوم الذي سبقه.

وأجرت البلاد 5,711,413 اختبارا لفيروس كورونا منذ 3 يناير 2020. وأبلغت البلاد عن أول حالة إصابة بالفيروس في 20 يناير من العام الماضي.

في غضون ذلك، مددت كوريا الجنوبية الحظر المفروض على رحلات الركاب القادمة من بريطانيا حتى 11 فبراير، والذي كان ساريا منذ 23 ديسمبر، لمنع انتشار سلالة الفيروس المتحورة التي تم اكتشافها لأول مرة في بريطانيا.

ويجب على جميع الوافدين الأجانب تقديم اختبار PCR سلبي مؤرخ في غضون 72 ساعة من مغادرتهم إلى كوريا الجنوبية.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك