Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 21 يناير (يونهاب)-- قال جونغ-إي يونغ المرشح لمنصب وزير الخارجية اليوم الخميس إنه يشعر بـ" مسؤولية هائلة" في ظل الأجواء الدبلوماسية "الصعبة"، وهو يواجه المأزق النووي الشمالي، وغيرها من التحديات السياسية إذا تم تعيينه في هذا المنصب.

وكان الرئيس مون جيه-إن قد اختار جونغ، المدير السابق لمكتب الأمن القومي، وزيرا جديدا للخارجية يوم الأربعاء، في الوقت الذي تسعى فيه سيئول إلى تقوية التعاون مع الحكومة الأمريكية الجديدة للرئيس جو بايدن، من أجل استئناف الدبلوماسية النووية المتوقفة مع بيونغ يانغ.

"أعتقد أن هذه هي فرصتي الأخيرة لخدمة البلاد"، وفقا لرسالة جونغ إلى الإعلام بعد ظهوره في مكتب بسيئول للتحضير للجلسة البرلمانية لتأكيد تعيينه.

وأضاف "هذا شيء مثير للفخر، ولكنني أشعر بالمسؤولية الثقيلة بسبب الأجواء الدبلوماسية الصعبة".

وفي حالة تعيين جونغ رسميا، سيواجه مجموعة من المهام الشاقة بما يشمل تعزيز التعاون مع واشنطن لإعادة كوريا الشمالية إلى طاولة المفاوضات، ومعالجة الخلاف مع اليابان حول قضايا تجارية وتاريخية، والتوترات الجيوسياسية بين الولايات المتحدة والصين.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك