Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 13 يناير(يونهاب) -- أكد الأمين العام لحزب العمال الحاكم في كوريا الشمالية كيم جونغ-أون إرادته لتعزيز القدرات العسكرية في ختام المؤتمر الثامن لحزب العمال.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية اليوم الأربعاء إن الوطن يستوجب علينا أن نبذل كل ما في وسعنا لتعزيز ردع الحرب النووية وتطوير أقوى قوة عسكرية.

وأكد الأمين العام "كيم" أنه من خلال تسريع وتيرة الضغط لجعل جيشنا أكثر نخبوية وقوة، نحتاج إلى أن نكون مستعدين تماما حتى يتمكن الجيش من أداء مهمته ودوره ضد أي شكل من أشكال التهديدات والمواقف غير المتوقعة.

ولكن كيم لم يقدم رسالة تجاه كوريا الجنوبية والولايات المتحدة وسط العلاقات المتجمدة بين الكوريتين من جهة ، وبين كوريا الشمالية والولايات المتحدة من جهة أخرى .

وتطرق الأمين العام إلى الخطة الخمسية الجديدة للتنمية الاقتصادية الوطنية، متعهدا بتنظيم مشاريع اقتصادية تركز على صناعات المعادن والكيمياء.

وقال"نحن بحاجة إلى حل عاجل للمشاكل الاقتصادية، مضيفا "إن الأمر لا يقتصر على تفكك القوة الاقتصادية الوطنية في مجالات بلا ربحية، فمن المهم تعزيز العمليات الاقتصادية والقيادة لاستخدام القوة الاقتصادية بشكل معقول من أجل تحقيق زيادة حادة في القدرة الإنتاجية من الصلب والمنتجات الكيميائية.

وقد صدقت كوريا الشمالية يوم الأحد على انتخاب الزعيم "كيم جونغ-أون" أمينًا عامًّا لحزب العمال الحاكم، في خطوة واضحة لتشديد قبضته على السلطة.

واختتم المؤتمر الثامن الذي افتتح في يوم 5 يناير، واستمر لمدة 8 أيام، في يوم 12 من نفس الشهر، وهو ثاني أطول مؤتمر بعد المؤتمر الخامس الذي انعقد لمدة 12 يوما في عام 1970.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك