Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيجونغ، 30 أكتوبر (يونهاب)-- أظهرت بيانات اليوم الجمعة أن الإنتاج الصناعي والاستهلاك والاستثمارات في المرافق ارتفعت في سبتمبر، كعلامة على أن الاقتصاد الوطني قد يكون في مساره الصحيح نحو تحقيق تعافي معتدل بعد تراجعه الناجم جائحة كورونا.

وارتفع الإنتاج الصناعي الإجمالي بنسبة 2.3% على أساس شهري في سبتمبر، بعد تراجع بنسبة 0.8% على أساس شهري في أغسطس، وفقا لبيانات من وكالة كوريا للإحصاء.

ومقارنة بعام سابق، ارتفع الإنتاج الصناعي الإجمالي بنسبة 3.4% في سبتمبر.

وارتفع الإنتاج في مجالات التعدين والتصنيع والغاز والكهرباء بنسبة 5.4% على أساس شهري في سبتمبر، ما يعد النمو الأسرع من نوعه منذ يونيو.

هذا وانكمش الاقتصاد بنسبة 3.2% على أساس ربع سنوي في الفترة من أبريل إلى يونيو، ما أدى إلى دخول رابع أكبر اقتصاد في آسيا في حالة من الركود، ليسجل نموا سلبيا في ربعين متتاليين.

بيد أن الاقتصاد أظهر نموا معتدلا في الربع الثالث ليسجل أول نمو على مستوى ربع سنوي منذ بداية الجائحة، في الوقت الذي تظهر فيه الصادرات علامات على التحسن.

ونما الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي للبلاد بنسبة 1.9% مقارنة بالربع السابق، حيث تقلص بنسبة 3.2% في الفترة من يوليو إلى سبتمبر.

وقد سجل الربع الثالث أسرع نمو من نوعه منذ الربع الأول في عام 2010.

وارتفعت مبيعات التجزئة بنسبة 1.7% مقارنة بشهر سابق، وسجلت استثمارات المرافق ارتفاعا حادا بنسبة 7.4% على أساس شهري.

كما أظهرت اليبيانات أن مبيعات السلع المعمرة مثل السيارات تراجعت بنسبة 0.7% بينما ارتفعت مبيعات السلع غير المعمرة مثل مستحضرات التجميلة بنسبة 3.1% في سبتمبر.

وارتفع إنتاج الرقائق بحدة بنسبة 26% على أساس شهري في سبتمبر وإنتاج السيارات بنسبة 15.4% الشهر الماضي.

وقال مسؤول من كوريا للإحصاء إن الناتج الصناعي يظهر علامات على التحسن، مدفوعا بانتعاش الصادرات.

وارتفع ما يسمى بالمكون الدوري للمؤشر الرئيسي المركب، والذي يتوقع نقطة التحول في دورات الأعمال، بمقدار 0.4 نقطة على أساس شهري إلى 101.3.

وانتعشت الصادرات الكورية في الشهر الماضي للمرة الأولى في 7 أشهر، حيث بدأ الشركاء التجاريون الرئيسيون في استئناف أنشطتهم الاقتصادية تدريجيا وسط استمرار الجائحة.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك