Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 16 أكتوبر (يونهاب) -- اعتذر رئيس أركان الجيش الجنرال نام يونغ-سين رسميا عن عمليات القمع العنيفة التي شنها الجيش على المتظاهرين خلال انتفاضة كوانغجو الديمقراطية في عام 1980، متعهدا بالتعاون الكامل مع التحقيق الجاري في القضية.

وقال نام في مراجعة برلمانية للجيش اليوم الجمعة "أعتقد أن تدخل الجيش في حركة 18 مايو الديمقراطية كان خاطئا بشكل كبير، وأود أن أقدم اعتذارا للضحايا وعائلاتهم.

وذكر أن ما أراده الضحايا هو حركة ديمقراطية، وإحلال السلام، وأضاف أن التصالح والعفو يكونان أهم من العداء، وأنه يقدم اليوم اعتذارا خالصا.

ودعا نام سكان كوانغ جو إلى تشجيع الجيش وحبه.

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يعتذر فيها رئيس أركان جيش رسميا عن اعتداء الجيش على المدنيين أثناء انتفاضة كوانغ جو منذ 40 عاما.

ودعا النائب البرلماني عن الحزب الديمقراطي الحاكم سول هون الجيش إلى التعاون الكامل في التحقيق الجاري في انتفاضة كوانغ جو، وتعهد نام بالقيام بذلك.

وفي يوم 18 مايو من عام 1980، قام الجيش بقمع المتظاهرين بما يشمل الطلاب الجامعيون، احتجاجا على الرئيس جون دو-هوان الذي تولى السلطة في انقلاب عسكري قبل عام، مما أسفر عن مقتل أكثر من 200 شخص وإصابة حوالي 1,800 آخرين.

وأطلقت لجنة تقصي حقائق حركة 18 مايو المستقلة، في مايو هذا العام تحقيقا لكشف الحقيقة وراء تفاصيل الحادث المأساوي، بما يشمل مسألة شن هجمات بالطائرات المروحية على المتظاهرين المدنيين. وتشكلت اللجنة في عام 2018 وفقا لقانون خاص لتقصي الحقائق حول حركة 18 مايو الديمقراطية.

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك