Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول ، 28 سبتمبر (يونهاب) -- أسقطت النيابة العامة اليوم الاثنين التهم الموجهة إلى وزيرة العدل تشو مي- أيه وابنها، اللذين يشتبه في حصولهما على خدمات خاصة خلال قيام الابن بالخدمة العسكرية الإلزامية في عام 2017.

وقال مكتب المدعي العام في منطقة سيئول الشرقية إنه سحب التهم الموجهة إلى تشو وابنها البالغ من العمر 27 عامًا الذي يعرف باسمه العائلي " سيو "، ومساعد سابق لتشو عندما كانت زعيمة الحزب الحاكم وضابط عسكري سابق في وحدة سيو العسكرية في ذلك الوقت.

وقالت النيابة في بيان "من الصعب أن نخلص بناء على تحقيقنا إلى استخدام مخطط خادع أو ضغط خارجي لطلب الإجازة".

وتعرضت تشو لانتقادات وسط مزاعم بأنها استخدمت نفوذها كزعيمة للحزب الديمقراطي الحاكم آنذاك لتمديد الإجازة المرضية لابنها بعد خضوعه لجراحة في الركبة في يونيو 2017.

أدى سيو خدمته العسكرية الإلزامية في فريق الدعم لفرقة المشاة الثانية للقوات الأمريكية المتمركزة في كوريا الجنوبية.

وأخذ إجازة مرضية من 5-14 يونيو، ومددها مرة واحدة حتى 23 يونيو، ثم مددها لمدة 4 أيام مستخدما إجازته الشخصية.

وزعم المبلغون عن المخالفات أن سيو لم يعد إلى وحدته في نهاية إجازته المرضية الثانية، على الرغم من أن إجازته الشخصية لم يكن قد تمت الموافقة عليها بعد.

وتشير وثائق وزارة الدفاع إلى أن تشو أو زوجها قاما بمكالمة هاتفية إلى الوزارة للاستفسار عن تمديد الإجازة المرضية الأولى.

وقالت النيابة "لم يعد سيو إلى قاعدته لأنه تمت الموافقة على إجازته، وبالتالي فهذا لا يعتبر هروبًا من الخدمة".

واتصل مساعد تشو حينها بضابط عسكري بناءً على طلب من سيو لمعرفة المزيد حول تمديد الإجازة المرضية، ولكن فقط لمعرفة الخطوات الإجرائية، وفقًا للادعاء.

وقالت النيابة إن "من الصعب اعتبار ذلك استدراجا غير مشروع."

كما لم تلاحظ النيابة العامة أي دليل واضح على تورط تشو الشخصي، بما في ذلك تقديمها هي أو وزجها أي طلب إلى وزارة الدفاع.

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك