Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 23 سبتمبر (يونهاب) -- قالت مصادر اليوم الأربعاء إن مسؤولًا حكوميًّا كوريًّا جنوبيًّا فُقِد أثناء عمله على متن قارب تفتيش قبالة جزيرة يون بيونغ الحدودية الغربية مع كوريا الشمالية، ربما يكون قد قُتِل برصاص كوريا الشمالية.

ولم تتضح تفاصيل سبب إطلاق النار، غير أن الجانب الشمالي أحرق جثته وفقًا للمصادر.

وقد فُقِد المسؤول بوزارة المحيطات والثروة السمكية –البالغ من العمر 47 عامًا– أثناء انجرافه في المياه بهدف هروبه إلى الشمال، في أثناء عمله على متن قارب تفتيش قبالة جزيرة "يون بيونغ" الحدودية الغربية في يوم 21 سبتمبر.

وأكدت السلطات الكورية الجنوبية بشكل مبدئي أن المسؤول لقي حتفه برصاص كوريا الشمالية من مسافة طويلة، واسترجع الشمال جثته وأحرقه.

وذكرت السلطات أن كوريا الشمالية أحرقت جثته كإجراء احترازي، لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد.

وتجري السلطات ذات الصلة مثل وزارة الدفاع ووكالة الاستخبارات الوطنية تحقيقا لمعرفة تفاصيل الحادث.

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك