Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 15 سبتمبر (يونهاب) -- داهمت النيابة وزارة الدفاع اليوم الثلاثاء بسبب مزاعم حول استغلال وزيرة العدل تشو مي-أيه نفوذها لتمديد إجازة ابنها المرضية خلال خدمته العسكرية الإلزامية في عام 2017.

وأرسل مكتب نيابة شرق سيئول المسؤول عن القضية محققين إلى مكتب المفتش العام بالوزارة بالإضافة إلى قسم المعلومات الحاسوبية ومكتب الشؤون المدنية بحثًا عن مواد ذات صلة.

ورفض وكلاء النيابة تقديم تفاصيل عن عملية المداهمة، ولكن يعتقد أنهم يحاولون جمع سجلات من الخوادم الرئيسية لأجهزة الكمبيوتر بالوزارة.

ووفقا للمصادر الحكومية، تحتفظ الخوادم بتسجيلات لجميع المكالمات الخارجية لمكتب الشؤون المدنية التابع لها منذ عام 2015، والتي ربما تشمل مكالمات معنية بمزاعم إساءة استخدام السلطة.

ويشتبه في أن تشو استخدمت نفوذها كرئيسة للحزب الحاكم الديمقراطي لتمديد إجازة ابنها التي استمرت 23 يوما بعد خضوعه لجراحة بالركبة.

وقد مُنح ابن وزيرة العدل المعروف باسم عائلته "سيو" والبالغ حاليا 27 عاما 4 أيام إجازة إضافية بعد انتهاء إجازة طبية استمرت لمدة 19 يوما أثناء خدمته في وحدة التعزيز الكوري للجيش الأمريكي بفرقة المشاة الثانية بالجيش الثامن التابع للقوات الأمريكية بكوريا.

وهناك مزاعم تفيد بأن هناك مكالمات أجريت من جانب تشو إلى الوزارة لتمديد إجازة ابنها الأولى التي استمرت 10 أيام لمدة 9 أيام أخرى. وتم التصديق على التمديد عبر الهاتف وقدم سيو سجلاته الطبية الخاصة بعد تمديد الإجازة، دون أن يعود إلى القاعدة.

ومن المتوقع أن تحدد النيابة المتصلين بعد تأمين البيانات ذات الصلة وتحديد ما إذا كانت هذه الاتصالات تعتبر طلبا خاصا في صالح سيو.

ويصور نواب الأحزاب المعارضة ما حدث على أنه معاملة تفضيلية لا يسمح بها للمجندين الآخرين، ويوجهون انتقادات لاذعة ضد وزيرة العدل داعين إلى استقالتها.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك