Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 14 سبتمبر (يونهاب) -- أظهرت الجولة الثانية من اختبارات الأجسام المضادة التي الاختبارات التي أجريت على 1440 شخصًا في كوريا الجنوبية اليوم الاثنين أن واحدًا فقط لديه الأجسام المضادة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مما يعزز فكرة أن جهود الاحتواء القوية في البلاد ربما تكون قد حدَّت من انتشار فيروس كورونا.

وأشارت نتيجة الاختبارات أيضًا إلى أن مناعة القطيع -التي تشير إلى السيناريو الذي يكتسب فيه عدد كافٍ من الناس في المجتمع مناعة ضد العدوى- هي أمر مستحيل في البلاد، وفقًا للهيئة الكورية الجنوبية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.

وقالت الهيئة إن جهود الاحتواء هي الطريقة الوحيدة لإبطاء انتشار الفيروس حتى يتوفر لقاح فعال.

وذكر الخبراء أنه من الشائع للأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالفيروس ولكن لم تظهر عليهم الأعراض أن يفقدوا مناعتهم.

وقد أجريت اختبارات الأجسام المضادة للمرة الثانية على 1,440 شخصًا في 13 مدينة وإقليم في الفترة ما بين 10 يونيو و13 أغسطس.

وقالت "جيونغ أون-كيونغ"، رئيسة هيئة مكافحة الأمراض والوقاية منها، في إحاطة إعلامية إن عدد الأشخاص الذين شاركوا في الاختبارات صغير جدًّا، بالنظر إلى إجمالي عدد الحالات في البلاد الذي يزيد عن 22,000 حالة.

وأضافت أن الجولة الثانية من الاختبارات أجريت أيضًا قبل الموجة الجديدة من الإصابات التي اجتاحت منطقة سيئول الكبرى في منتصف أغسطس.

وأوضحت الهيئة أنها ستجري المزيد من الاختبارات على عينات الدم المأخوذة بين أواخر سبتمبر وأوائل أكتوبر، لمعرفة مدى انتشار كورونا في منطقة سيئول الكبرى، وأنها ستستمر في إجراء اختبارات الأجسام المضادة كل شهرين، بما في ذلك جولة أخرى من الاختبارات على 10,000 شخص.

ويشار إلى أن معدل الأجسام المضادة في كوريا الجنوبية منخفض للغاية، مقارنة بالدول والمدن الأخرى، مثل نيويورك بالولايات المتحدة (24.7%) ولندن (17%) وستوكهولم (7.3%).

ومن المعروف أن اختبارات الأجسام المضادة تُستخدم في أوروبا والولايات المتحدة واليابان ودول متقدمة أخرى لمعرفة عدد الأشخاص المصابين بالفيروس.

وقد أعلن المقر المركزي لمكافحة الأمراض اليوم أنه تم الإبلاغ عن 109 إصابات جديدة بفيروس كورونا خلال يوم الأمس، مما يرفع حصيلة الإصابات إلى 22,285 إصابة.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك