Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 30 يوليو (يونهاب) -- أعلنت شركة سامسونغ للإلكترونيات اليوم الخميس عن تحقيقها أرباحا قوية في الربع الثاني من العام على خلفية الطلب القوي على رقائق الذاكرة وتحقيق مكسب لمرة واحدة من شركة وحدة العرض التابعة لها.

وبلغ صافي الربح الذي حققته سامسونغ في الفترة بين شهري أبريل ويونيو 5.55 تريليونات وون (4.7 مليارات دولار)، ارتفاعا بنسبة 7.23% مقارنة بعام سابق، وفقا لما أفادت به الشركة التي تعد أكبر الشركات المصنعة للرقائق في تقرير دوري .

وقفز الدخل التشغيلي بنسبة 23.5% على أساس سنوي إلى 8.14 تريليونات وون في الربع الثاني من العام، بينما تراجعت المبيعات بنسبة 5.6% على أساس سنوي إلى 52.96 تريليون وون في نفس الفترة.

وبلغ الهامش التشغيلي لسامسونغ في الربع الثاني 15.4% ارتفاعا بنسبة 11.6% العام الماضي.

ومقارنة بالربع الأول، سجل الربح التشغيلي ارتفاعا بنسبة 26.3% كما ارتفع صافي الربح بنسبة 13.7% بينما انخفضت المبيعات بنسبة 4.3% .

ويأتي هذا تماشيا مع موجهات الأرباح التي أعلنت عنها الشركة في وقت سابق من الشهر والتي تتجاوز توقعات السوق.

وأفادت الشركة بأن أدائها الإيجابي ارتكز على قسم "حلول الأجهزة" حيث استمر الطلب على رقائق الخادم من مراكز البيانات قويا في الوقت الذي يدفع فيه الوباء اتجاه "ابق بالمنزل".

كما أن تحقيق مكاسب لمرة واحدة من شركة لوحات العرض التابعة لسامسونغ أنعش مبيعاتها في الربع الثاني. ولم تكشف سامسونغ عن حجم الأرباح ذات الصلة بيد أن بعض المطلعين على الصناعة يتكهنون بأنها تلقت أكثر من 900 مليون دولار من شركة آبل، التي على ما يبدو فشلت في شراء الكميات المتعاقد عليها من لوحات العرض المحمولة من سامسونغ

وقد بلغت إيرادات وحدة أشباه الموصلات التابعة لسامسونغ 18.23 تريليون وون في الربع الثاني، ارتفاعا بنسبة 13.3% مقارنة بعام سابق. كما تضاعفت الأرباح الشتغيلية لقطاع الرقائق إلى 5.43 تريليونات وون من 3.4 تريليونات قبل عام.

ووفقًا لوكالة ترام اسكتشينج (DRAMeXchange)، التابعة لمؤسسكة تراند فورس( TrendForce) لدراسة الأسواق، ارتفع سعر التعاقد لشريحة 8 جيجابت DDR4 DRAM، وهو السعر القياسي لهذه الفئة، لخمسة أشهر على التوالي، من 2.84 دولار في يناير إلى 3.31 دولار في مايو، على الرغم من أن مكاسبه ظلت ثابتة تقريبا في يونيو.

وقالت سامسونغ إن قطاع رقائق الذاكرة شهد طلبا قويا على التطبيقات السحابية المرتبطة بالعمل والتعليم عن بعد مع استمرار تأثير وباء كورونا" وقالت كذلك إن أرباح قطاع نظام LSI تراجعت مع انخفاض الطلب على مكونات الهواتف. بيد أن قطاع المسبوكات حقق إيرادات قياسية ربع سنوية ونصف سنوية مع زيادة العملاء.

وعاد وضع قطاع "لوحات العرض" إلى مكسب بفضل مكاسب لمرة واحدة. حيث حقق مبيعات بلغت 6.72 تريليون وون وأرباح تشغيلية بلغت 300 مليار وون. وذلك بعد أن شهدت خسارة تشغيلية بلغت 290 مليار وون في الربع الأول من العام.

وتراجعت مبيعات وحدة سامسونغ لتكنولوجيا المعلومات & والاتصالات بيد أن أدائها كان أفضل من المتوقع.

وشهد قطاع الأجهزة المحمولة مبيعات بلغت 20.75 تريليون وون في الربع الثاني، تراجعا بنسبة 19.7% مقارنة بعام سابق، بيد أن أرباحه الشتغيلية ارتفعت بنسبة 25% على أساس سنوي إلى 1.95 تريليون وون.

وحقق قسم الأجهزة المنزلية المكون من قطاعي لوحات العرض المرئي والأجهزة الرقمية مبيعات بلغت 10.17 تريليون وون تراجعا بنسبة 8.1 % على أساس سنوي، بيد أن الأرباح التشغيلية ارتفعت بنسبة 2.8% على أساس سنوي إلى 730 مليار وون.

"ارتفعت أرباح قطاع أجهزة العرض على الرغم من تراجع المبيعات حيث لجأت الشركة لفرص المبيعات الجديدة عبر الإنترنت للتغلب على صعوبات غلق الحدود العالمية"، وفقا لما أفادت به الشركة. "كما ساهم الطلب الموسمي على مكيف الهواء بالإضافة إلى الاستراتيجيات التسويقية الفعالة في رفع الإيرادات".

وصرحت سامسونغ بأن نفقاتها في الربع الثاني من العام بلغت 9.8 تريليون وون، بما في ذلك إنفاق يشمل 8.6 تريليونات على قطاع أشباه الموصلات و 0.8 تريليون على لوحات العرض. وبلغت نفقات سامسونغ في النصف الأول من العام 17.1 تريليون وون.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك