Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 29 يوليو (يونهاب)-- قال البيت الأزرق اليوم الأربعاء إن الحكومة ليس لديها مستندات متعلقة بالاتفاق السري المزعوم بين بارك جيه-وون الذي عُين حديثا رئيسا لوكالة المخابرات وكوريا الشمالية.

جاء هذا ردا على الهجمات السياسية التي شنها حزب المستقبل المتحد المعارض الرئيسي والتي تفيد بأن بارك وقع الاتفاق قبيل محادثات القمة بين الكوريتين في عام 2000، من أجل تقديم دعم مالي يقدر بـ3 ملايين دولار إلى بيونغ يانغ. وكان بارك من أقرب مساعدي الرئيس كيم ديه-جونغ، الذي عقد لقاء تاريخيا مع القائد الشمالي آنذاك كيم جونغ-إيل.

ونشر حزب المستقبل المتحد نسخة مما يدعي أنه اتفاق سري. ومن جانبه أنكر "بارك" كليا الادعاء أو قيامه بتوقيع مثل هذه الوثيقة.

"تم التأكد من أن الوثيقة المسماة اتفاق خلف الكواليس لا وجود لها داخل الحكومة"، وفقا لما أفاد به مسؤول من البيت الأزرق أمام الصحفيين مشيرا إلى نتيجة تحقيق داخلي انضمت له وزارة الوحدة وخدمة المخابرات الوطنية.

وقد عين الرئيس مون جيه-إن "بارك" رئيسا للمخابرات الوطنية يوم أمس الثلاثاء. وباشر مهامه في اليوم التالي.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك