Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 12 يوليو (يونهاب) -- قال مسؤولون عسكريون يوم السبت إن "بايك سون-يوب" بطل الحرب الكوري الشهير، وأول جنرال في الجيش الكوري الجنوبي من فئة الأربع نجوم، توفي الساعة 11:04 تقريبا من مساء يوم أمس الجمعة عن عمر يناهز 99 عاما.

وتخرج "بايك" الذي ولد عام 1920، من أكاديمية عسكرية في منشوريا في شمال شرق الصين عام 1941، وأصبح ضابطًا في جيش "مانشوكو" الإمبراطوري إبان فترة الحكم الاستعماري الياباني.

ويشار إلى أن "مانشوكو" كانت دولة عميلة أنشأتها اليابان في منشوريا في ذلك الحين.

وعند اندلاع الحرب الكورية في عام 1950، تم تكليف "بايك" بمهام قيادة فرقة المشاة الأولى، وقاد معارك حاسمة في الحرب الكورية بما فيها معركة نهر "ناكدونغ" وعملية اختراق خط العرض 38، وتم ترقيته إلى أول جنرال من فئة الأربع نجوم لكوريا الجنوبية في عام 1953 تقديرا لإنجازاته، وكان عمره في ذلك الوقت 33 عاما.

كما لعبت فرقة المشاة الأولى تحت قيادة "بايك" دورًا حاسمًا في ردع القوات الكورية الشمالية عن الاستيلاء على الجنوب بأكمله في معركة "تابو دونغ" على جبهة نهر "ناكدونغ" في صيف عام 1950، والتي وصفها "بايك" بأنها أعنف معركة خلال الحرب.

وفي تلك المعركة التاريخية، أقنع "بايك" الجنود الهاربين بالبقاء بقوله "سأكون في طليعة الجنود. إذا انسحبت، أطلقوا النار علي أولاً".

وعند تقدم قوات كوريا الجنوبية والأمم المتحدة إلى كوريا الشمالية في الحرب، وصل "بايك" إلى بيونغ يانغ قبل الولايات المتحدة حيث وضع علم كوريا الجنوبية.

وقال "بايك" في وقت لاحق في مقابلة إعلامية "كان اليوم الذي دخلنا فيه إلى بيونغ يانغ أفضل يوم في حياتي. ولم أستطع أن أنسى ذلك اليوم". "لقد قمت بقيادة 15,000 جندي من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واسترددت مسقط رأسي (بالقرب من بيونغ يانغ)".

وفي ديسمبر 1952، أثناء زيارة الرئيس الأمريكي المنتخب "دوايت أيزنهاور" آنذاك لكوريا الجنوبية، أطلعه "بايك" على الحاجة إلى تعزيز القوات الكورية الجنوبية، مما أدى في نهاية المطاف إلى زيادة عدد الفرق البرية العسكرية الكورية من 10 فرق عسكرية إلى 20.

في عام 1959، شغل "بايك" منصب رئيس هيئة الأركان المشتركة، ثم تقاعد من الجيش في عام 1960. وبعد تقاعده من الجيش، شغل منصب دبلوماسي ومنصب وزير النقل، وخلال فترة ولايته، قاد مشروع بناء الخط الأول لمترو الأنفاق في سيئول.

وحصل "بايك" على الدكتوراه الفخرية الأولى في التاريخ العسكري من جامعة الدفاع الوطني، وعينته قيادة الجيش الثامن الأمريكي قائدا فخريا في عام 2013 تكريما لإنجازاته البارزة في الدفاع عن كوريا الجنوبية خلال الحرب.

وقد تسبب "بايك" أيضا في إثارة الجدل حيث اُتهم عام 2009 بأنه مؤيد لليابان لقيامه بالخدمة في الجيش الإمبراطوري "مانشوكو".

وفقًا للقوانين ذات الصلة، سيتم دفن جسد "بايك" في المقبرة الوطنية في مدينة دايجون، وسط كوريا الجنوبية.

هذا وتقام مراسم تشييع "بايك" في يوم الأربعاء من الأسبوع القادم.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك