Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 2 يوليو (يونهاب) -- تلقى الرئيس "مون جيه-إن" اليوم الخميس إحاطة طارئة من وزيرة الأراضي والبنية التحتية والنقل "كيم هيون-مي"، فيما يتعلق بسوق الإسكان والعقارات المشتعل في كوريا الجنوبية، وفقًا لما ذكره المكتب الرئاسي، وسط الانتقادات الشعبية الواسعة لسياسات الحكومة الفاشلة للتعامل مع الارتفاع الصاروخي في أسعار المنازل، لا سيما في سيئول والمدن المجاورة.

وكانت وزيرة الأراضي والبنية التحتية والنقل تقود جهود إدارة "مون" لتحقيق الاستقرار في سوق العقارات.

ونص المكتب الرئاسي مسؤوليه بدرجة مستشار ببيع أي منازل إضافية يمتلكونها والاحتفاظ بمنزل واحد فقط.

وصرح مسؤول في المكتب الرئاسي للمراسلين –بشرط عدم الكشف عن هويته– بأن رئيس سكرتارية المكتب الرئاسي "نوه يونغ-مين" عرض بالفعل منزلًا له للبيع في مسقط رأسه "تشونغ-جو" بإقليم "تشونغ تشيونغ الشمالي"، حيث يمتلك شقة أخرى في حي ثري في جنوب سيئول أيضًا.

وبالإضافة إلى ذلك، وجه "مون" تعليماته لمساعديه للضغط بشكل عاجل من أجل إصدار تشريع يفرض المزيد من الضرائب على مالكي العقارات، خاصة أولئك الذين لديهم شقق باهظة الثمن أو متعددة.

وفي ديسمبر الماضي، أعلنت إدارة "مون" عن مجموعة من الإجراءات الصارمة التي تهدف إلى تهدئة سوق العقارات المحموم، بما في ذلك إصدار تشريع لرفع الضرائب العقارية، والتي تستهدف أصحاب المنازل الفخمة أو المتعددة في منطقة العاصمة سيئول ذات الكثافة السكانية العالية.

لكن مشروع القانون فشل في الحصول على موافقة البرلمان السابق وسط الاحتجاج من حزب المستقبل المتحد المحافظ المعارض الرئيسي.

ومن المتوقع أن تقدم الحكومة تشريعًا مماثلًا مرة أخرى إلى البرلمان الحالي، وهي خطوة يدعمها الحزب الديمقراطي الحاكم الذي يمتلك 176 مقعدًا في المجلس المكون من 300 عضو.

فى وقت سابق اليوم، أظهرت نتائج استطلاع للرأي أن نسبة تأييد الرئيس "مون" انخفضت بنسبة 3.9% عن الأسبوع الماضي إلى 49.4%. وهذه هي المرة الأولى منذ أكثر من ثلاثة أشهر التي تنخفض فيها نسبة التأييد إلى ما دون 50%.

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك