Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 2 يوليو (يونهاب)-- أظهر استبيان اليوم الخميس أن نسبة تأييد الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن تراجعت إلى أقل من 50% للمرة الأولى في 3 أشهر، في ظل غضب شعبي متعلق بقرار السلطات تحويل عقود العمل غير المنتظمة في مطار إنتشون الدولي إلى عقود نظامية، بالإضافة إلى ارتفاع أسعار العقارات في سيئول وضواحيها على نحو حاد.

وأظهر الاستبيان الذي استمر لمدة 3 أيام عبر الهاتف وشمل 1,507 مواطنين من جميع أنحاء البلاد، تبلغ أعمارهم 18 عاما أو أكبر أن تأييد الرئيس تراجع بنسبة 3.9 نقطة مئوية إلى 49.4% مقارنة بالأسبوع الماضي، وفقا لريال ميتر.

وتعد هذه النسبة هي الأدنى من نوعها منذ ثالث أسبوع في مارس حيث كانت نسبة تأييد الرئيس 49.3%.

وارتفعت نسبة معارضي الرئيس بنسبة 3.4 نقطة مئوية إلى 46.1%. وخرجت نتيجة الاستبيان بهامش خطأ زائد أو ناقص 2.5 نقطة مئوية.

وعزى موقع "ريال ميتر" تراجع شعبية الرئيس إلى تقارير إخبارية تتناول بعض القضايا الراهنة الرئيسية بما يشمل خطة مطار إنتشون الدولي لتحويل وضع أكثر من 1,900 عامل بعقود غير منتظمة ورجال أمن بعقود عمل مؤقت إلى عقود منتظمة.

يأتي هذا بشكل يتماشى مع دفع إدارة الرئيس مون اليسارية لخلق عصر "بلا وظائف غير منتظمة"، الفكرة التي أعلن عنها الرئيس خلال زيارته للمطار، الواقع غرب سيئول بعد يومين وحسب من توليه منصبه في مايو من عام 2017. وقد دشن العديد من الباحثين عن عمل من الشباب حملة قوية ضد خطة المطار، حيث يرونها خطة غير عادلة.

هذا بالإضافة إلى استمرار ارتفاع أسعار العقارات في منطقة العاصمة وضواحيها التي يتمركز فيها أكثر من نصف سكان سيئول البالغ عددهم 52 مليونا، على الرغم من التدابير القوية المتكررة التي تطبقها الحكومة للتحكم في سوق العقارات.

وفي سياق متصل تراجعت نسبة تأييد الحزب الحاكم بنسبة 3.1 نقطة مئوية إلى 38.1%، وارتفعت نسبة تأييد الحزب المعارض الرئيسي "مستقبل موحد" بنسبة 1.9 نقطة مئوية إلى 30%.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك