Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 30 يونيو (يونهاب) -- من المقرر أن يعقد الرئيس الكوري الجنوبي "مون جيه-إن" قمة افتراضية مع قادة الاتحاد الأوروبي في وقت لاحق من اليوم الثلاثاء، حيث يحتفل الجانبان بالذكرى العاشرة لتوقيع اتفاقية التجارة الحرة الثنائية وإقامة الشراكات الاستراتيجية.

وفي الجلسة التي ستفتتح بعد ظهر الثلاثاء، من المتوقع أن يركز "مون" على المناقشات مع رئيس مجلس الاتحاد الأوروبي "تشارلز ميشيل" ورئيسة المفوضية الأوروبية "أورسولا فون دير لين" حول سبل التعامل مع أزمة كوفيد-19 وتعزيز التعاون في قضايا شبه الجزيرة الكورية.

وستكون هذه أول محادثات قمة ثنائية للرئيس "مون" هذا العام، وكذلك أول حوار رسمي له مع قيادة الاتحاد الأوروبي الجديدة، التي تولت المنصب في ديسمبر الماضي.

وقال المتحدث باسم المكتب الرئاسي "كانغ مين-سوك" إن كوريا الجنوبية والاتحاد الأوروبي خططا في البداية لعقد القمة وجهًا لوجه في سيئول، في النصف الأول من العام، لكنهما اتفقا بعد ذلك على عقد المؤتمر عبر الفيديو وسط التفشي المستمر لفيروس كورونا.

وأضاف "كانغ" أن جدول الأعمال سيتضمن أيضًا الجهود المشتركة للتغلب على الوباء، بما في ذلك تطوير اللقاحات والعلاجات، وتعزيز التجارة والاستثمار الثنائي، ودفع التعاون في مجالي الاقتصاد الرقمي والطاقة المتجددة.

وتنظر كوريا الجنوبية إلى الاتحاد الأوروبي كشريك رئيسي محتمل في مشروع الصفقة الخضراء الجديدة، الذي يهدف إلى تقليل استخدام الوقود الأحفوري في البلاد، وتعزيز صناعات الطاقة ذات الانبعاثات الكربونية المنخفضة والصديقة للبيئة، لخلق فرص العمل.

كما تعد كوريا الجنوبية أحد الشركاء الاستراتيجيين العشرة للاتحاد الأوروبي، إلى جانب الولايات المتحدة واليابان والصين والبرازيل وروسيا والهند وكندا والمكسيك وجنوب أفريقيا.

وفي أكتوبر 2010، قامت كوريا الجنوبية والاتحاد الأوروبي بتوقيع اتفاقية التجارة الحرة بينهما، وتأسيس علاقة شراكة استراتيجية.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك