Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 5 يونيو (يونهاب) -- نفت مجموعة سامسونغ اليوم الجمعة مزاعم تورط وريثها في عملية الاندماج المثيرة للجدل بين شركتين تابعتين لها منذ بضع سنوات، قائلة إنه لم يلعب أي دور في عملية صنع القرار.

ونفت المجموعة في بيان لها بشدة تورط نائب رئيس شركة سامسونغ للإلكترونيات "لي جيه-يونغ" في اندماج شركة "سامسونغ سي آند تي" مع شركة "جيئيل للنسيج" في عام 2015.

وقال البيان: "إن مزاعم مشاركة 'لي' في مخطط التلاعب في أسعار الأسهم لا أساس لها من الصحة".

ويأتي بيان سامسونغ بعد يوم واحد من سعي المدعين العامين للحصول على مذكرة توقيف بحق "لي" في التحقيقات الجارية في قضية الاندماج، الذي اعتبر أنه خطوة تهدف إلى تسهيل خلافته.

ويشتبه المدعون أن "لي" والإدارة العليا للمجموعة متورطون في مخطط لخفض قيمة شركة "سامسونغ سي آند تي" عمدًا قبل اندماجها مع شركة "جيئيل للنسيج"، لتسهيل حصول "لي" على الخلافة الإدارية من والده المريض "لي كون-هي".

وكان "لي" آنذاك أكبر مساهم في شركة "جيئيل للنسيج"، بحصة تبلغ 23.2%، مما يعني أن انخفاض تقييم "سامسونغ سي آند تي" سيصب في مصلحته بعد الاندماج.

وسوف تعقد محكمة في سيئول جلسةً يوم الاثنين القادم لتقرر ما إذا كانت ستصدر مذكرة التوقيف بحق "لي". ومن المتوقع أن يصدر القرار في وقت متأخر من ليلة الاثنين أو صباح الثلاثاء.

إذا تمت الموافقة على مذكرة الاحتجاز، فستكون هذه هي المرة الأولى منذ عام 2017 التي يتم فيها إلقاء القبض على "لي" في تهمة جنائية.

وفي فبراير 2017، ألقي القبض على "لي" بتهمة تقديمه رشوة لإحدى المقربات من الرئيسة السابقة :بارك كون-هيه"، وحُكم عليه في البداية بالسجن لمدة خمس سنوات، ولكن أُطلق سراحه بعد ذلك بعام بعد أن خففت محكمة الاستئناف في سيئول العقوبة إلى عامين ونصف العام، مع وقف التنفيذ لمدة أربع سنوات.

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك