Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 20 مارس (يونهاب) -- أعرب الرئيس "مون جيه-إن" عن قلقه من أنَّ بعض الكنائس تخطط لتنظيم ممارسات جماعية للعبادات في عطلة نهاية الأسبوع، على الرغم من انتشار فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، داعيا إلى الامتناع عن ممارسة العبادات الجماعية.

قال الرئيس مون اليوم الجمعة، أي اليوم السابق لعطلة نهاية الأسبوع: "أشكر الكثير من الكنائس على التعاون (في الامتناع عن ممارسة العبادات الجماعية)، لكنني قلق من أنه لا تزال هناك بعض الكنائس التي ترغب في تقديم خدمات العبادة" وفقا لما ذكره المتحدث باسم المكتب الرئاسي كانغ مين-سوك.

وأكد الرئيس مون قائلا: "أنا أؤيد الإجراءات التي يتخذها عمدة سيئول 'بارك وون-سون' ومحافظ إقليم كيونغ كي 'لي جيه-ميونغ' تجاه التجمعات الدينية".

وسبق أن قال عمدة سيئول "بارك" أمس في مقابلة مع قناة يونهاب الإخبارية التلفزيونية: "لقد وضعت مبادئ توجيهية لمنع حدوث العدوى الجماعية في الكنائس، وإذا لم تلتزم الكنائس بها، فسننظر في إصدار أوامر إدارية (إغلاق الكنائس)".

من جانب آخر، كان محافظ إقليم كيونغ كي "لي" قد أصدر أوامر إدارية بمنع 137 كنيسة من تقديم خدمات العبادة، حيث إنها لم تتبع إرشادات الوقاية من العدوى.

وقال الرئيس مون: "بالأمس، انخفض عدد المرضى الجدد إلى أقل من 100 مرة أخرى، وآمل بصدق أن يستمر العدد في الانخفاض خلال عطلة نهاية الأسبوع".

تابع مون قائلا: "أعتقد أن الجميع كان يشعرون بخيبة أمل لرؤية زيادة عدد الحالات المؤكدة المصابة بكورونا على خلفية حدوث العدوى الجماعية في إحدى الكنائس في 'سونغنام' ومستشفى لكبار السن في 'دايغو'".

ودعا الرئيس مون كل الكنائس إلى المشاركة في الجهود الحكومية لحصار انتشار فيروس كورونا الجديد، مشيرا إلى أن العدوى الجماعية يمكن أن تتكرر في أي وقت.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك