Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 12 فبراير (يونهاب) -- قام الرئيس "مون جيه-إن" بجولة في سوق "نام ديه مون" بوسط سيئول اليوم الأربعاء، في ثاني زيارة له إلى الأسواق التقليدية المحلية خلال ثلاثة أيام، في ظل تصاعد القلق بشأن تأثير فيروس كورونا-19 (COVID-19) على الاقتصاد الكوري.

وتهدف أنشطة "مون" "الميدانية الاقتصادية" إلى تشجيع التجار الذين يعانون من صعوبات بسبب تفشي الفيروس، وإظهار التزام الحكومة ببذل الجهود الشاملة لإنعاش الاقتصاد، وفقًا لما ذكره المكتب الرئاسي.

وأثناء تجول الرئيس في السوق، التقى الرئيس "مون" البائعين، وشاركهم القلق بشأن الانخفاض الحاد في أعداد المتسوقين، حيث قال أحد بائعي فطائر السمك للرئيس: "لا يوجد أحد هنا. يبدو أن المبيعات قد انخفضت إلى الثلث".

ويعد سوق "نام ديه مون" أحد أشهر مناطق الجذب السياحي في سيئول، حيث زاره في العام الماضي قرابة 4 مليون سائح أجنبي. ولكن انخفض عدد السياح مؤخرًا بسبب انتشار الفيروس الذي نشأ في الصين.

وعقد "مون" مأدبة غداء مع العديد من البائعين، وأكد أن "الحكومة سوف تبذل قصارى جهدها لدعم الأسواق التقليدية وأصحاب المتاجر الصغيرة وغيرهم من العاملين لحسابهم الخاص".

وقال الرئيس: "الأوضاع (المتعلقة بالفيروس) سوف تهدأ قريبًا، هيا نتغلب على (المصاعب) معًا".

كما زار "مون" سوق "أونيانغ" التقليدي في "آسان" على بعد نحو 90 كم جنوب سيئول، بعد أن تفقد منشأة الحجر الصحي التي أقيمت هناك للكوريين الجنوبيين العائدين من مدينة "ووهان" بوسط الصين.

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك