Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 5 ديسمبر(يونهاب) -- صرح الرئيس مون جيه-إن اليوم الخميس بأن عملية السلام الكورية قد وصلت إلى مرحلة مهمة للغاية، وطلب من الصين مواصلة دعم الجهود التي تبذلها الحكومة الكورية الجنوبية من أجل إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية بشكل كامل.

وجاء تصريح الرئيس "مون" في اجتماع عقده بعد ظهر اليوم الخميس مع عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني "وانغ يي" في المكتب الرئاسي الكوري (البيت الأزرق).

وأكد "مون" على أن الحوار والتعاون الوثيقين بين البلدين سيساعدان في ضمان الاستقرار والأمن الإقليميين في شمال شرق آسيا، وكذلك مواجهة الوضع غير المستقر بسبب الأزمة الاقتصادية العالمية.

وأعرب "مون" عن أمله فى أن تكون القمة الثلاثية السنوية، التي تجمع كوريا الجنوبية والصين واليابان، والمقرر عقدها في وقت لاحق من الشهر الجاري، فرصة لتعميق الحوار والتعاون بين البلدين.

يشار إلى أنه من المقرر أن تستضيف الصين القمة الثلاثية المذكورة في أواخر الشهر الحالي، في مدينة تشنغدو بمقاطعة سيتشوان جنوب غرب الصين، بيد أنه لم يتم الإعلان بعد عن الموعد والمكان المحددين.

وقال "مون" إنه كان يرغب في مقابلة الرئيس الصيني شي جينبينغ على هامش قمة منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ (أبيك) والتي كان من المقرر أن تعقد في تشيلي في نوفمبر الماضي، لكن تم إلغاؤها.

هذا وطلب "مون" دعم الحكومة الصينية لتحقيق تطور جديد في العلاقات بين كوريا الجنوبية والصين.

بدوره، قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي "أود أن أنقل للرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن أطيب التحيات من الرئيس شي ورئيس الوزراء لي كه تشيانغ." واستطرد موضحا هدف زيارته إلى كوريا الجنوبية والمتمثل في إجراء التواصل الاستراتيجي مع المسؤولين الكوريين الجنوبيين.

وأكد "وانغ" بشكل خاص على أن "أكبر تهديد للوضع الدولي الراهن هو الانفرادية التي تدمر النظام الدولي وأعمال الهيمنة التي تتحدى القواعد والتي تحكم العلاقات الدولية، لكننا سندافع عن النظام التجاري المتعدد الأطراف والتجارة الحرة من خلال التعاون والحوار مع كوريا الجنوبية".

وتابع "وانغ" قائلاً "لقد تجاوز حجم التجارة الثنائية بين البلدين 300 مليار دولار وبلغ حجم التبادلات على مستوى الأفراد بين البلدين أكثر من 10 مليون شخص. وسيؤدي تركيز الصين على تعزيز التجارة وتوسيع الانفتاح إلى توسيع أفق تطوير العلاقات بين البلدين".

وفيما يتعلق باجتماع أمس مع وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية كانغ كيونغ-هوا، قال "وانغ" "تبادلنا آراء متعمقة وصريحة بشأن القضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين وتأكدنا أننا لدينا تفاهم مشترك".

وأضاف "وانغ" أن ما يجب أن تفعله سيئول وبكين في المرحلة التالية هو الاستعداد لزيارة الرئيس مون إلى الصين هذا الشهر حتى يمكن أن تؤدي إلى تحسن ليس فقط في العلاقات الثنائية ولكن أيضاً في العلاقات الثلاثية بين سيئول وبكين وطوكيو."

جاءت زيارة "وانغ" إلى كوريا الجنوبية بدعوة الوزيرة "كانغ"، وهي الأولى منذ نشوب الصراعات بين البلدين بسبب نشر منظومة الدفاع الصاروخي الأمريكي المتقدمة (ثاد) في كوريا الجنوبية عام 2016.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك