Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 3 ديسمبر(يونهاب)-- قالت مصادر إن الرئيسة السابقة بارك كون-هيه من المتوقع أن تعود لمركز الاحتجاز اليوم الثلاثاء بعد أن قضت شهرين ونصف في مستشفى لتلقي علاج لمشكلة بالكتف.

وقد خضعت الرئيسة التي تبلغ من العمر 67 عاما، وسُجنت في مارس 2017 إثر اتهامها في قضية فساد ضخمة، لعملية جراحية لتمزق الكفة المدورة بالكتف في مستشفى سانت ماري بسيئول في منتصف سبتمبر. وكانت تتلقى العلاج الطبيعي منذ ذلك الحين.

وقال هونغ مون- جونغ، الرئيس المشترك لـ "حزبنا الجمهوري"، وهو حزب يميني يتكون من الموالين للرئيسة السابقة، "من المتوقع أن تخرج بارك من المستشفى في الساعة الثانية بعد ظهر اليوم".

وأكد مسؤول بوزارة العدل أن بارك ستعود لمركز الاحتجاز قريبا ولكن لم يتم تحديد جدول زمني بهذا الخصوص.

وأكد مسؤول بالمستشفى أن مرحلة العلاج الطبيعي اكتملت وأن المستشفى في انتظار قرار وزارة العدل.

مكثت بارك في جناح "المرضى المهمين جدا" بالمستشفى الواقعة بجنوب سيئول، ولكن مع تقييد تواصلها بالعالم الخارجي.

وقد تنحت "بارك" عن الحكم عام 2017 بعد شهور من المظاهرات، وهي تقضي حكما بالسجن 32 عاما إثر اتهامها بالرشوة، وسوء استخدام السلطة، وانتهاك قانون الانتخابات وغيرها من التهم.

وقد حكمت المحكمة العليا في أغسطس بإعادة مراجعة قضية الفساد التي حكمت فيها محكمة استئناف على "بارك" بالسجن لمدة 25 عاما. وأعلنت المحكمة العليا بأنه يجب مراجعة تهم الرشوة بشكل منفصل ما قد يؤدي لعقاب أثقل.

وقد قدمت بارك طلبين بإيقاف تنفيذ الحكم في إبريل وسبتمبر بسبب إصابة عمودها الفقري، ولكن رفضت النيابة العامة كلا الطلبين.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك