Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

بوسان، 26 نوفمبر(يونهاب) -- اختتمت فعاليات القمة الخاصة بين كوريا الجنوبية ورابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) اليوم الثلاثاء في مدينة بوسان الساحلية في جنوب شرق كوريا الجنوبية.

واستمرت هذه القمة لمدة يومين في بوسان للاحتفال بالذكرى الثلاثين لإقامة علاقات الحوار بين الجانبين ولمناقشة سبل تطوير الشراكات المستقبلية.

وترأس الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن القمة مع رئيس الوزراء التايلندي برايت تشانوتشا بحضور القادة من 10 دول آسيوية ومدير عام رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان).

وعلى وجه الخصوص، تبنى الرئيس مون وقادة دول الآسيان بياناً صحفياً مشتركاً حول كيفية تعميق الشراكة بين الجانبين بعد اختتام القمة الخاصة.

وفي هذا البيان الصحفي المشترك الذي يمكن اعتباره أيضاً "إعلان بوسان" لتقدم العلاقات بين كوريا ودول الآسيان، اتفق الرئيس وقادة دول الآسيان على وضع 3 مخططات رئيسية مستقلبية: مجتمع محوره الناس والمجتمع المبتكر للرخاء ومجتمع شرق آسيا السلمي.

ونظراً لحقيقة أن حكومة "مون" تمضي قدماً في تنفيذ سياسة الجنوب الجديدة المتمثلة في 3 نقاط هي الناس والرخاء والسلام، فإن هذه القمة الخاصة وفرت فرصة للحصول على دعم قادة دول الآسيان لسياسة البلاد ولتعميق النقاش حولها.

استنادًا إلى المخططات المستقبلية الثلاثة المتفق عليها اليوم الثلاثاء، تتمثل خطة الرئيس في المضي قدمًا في تنفيذ "سياسة الجنوب الجديدة 2.0" والارتقاء بالعلاقات مع دول الآسيان إلى مستوى مماثل للعلاقات مع الدول الأربعة الكبرى (الولايات المتحدة والصين واليابان وروسيا).

كما تبنى الرئيس مون وقادة دول الآسيان بياناً مشتركاً حول الرؤية المشتركة بين الجانبين من أجل السلام والازدهار والشراكة، وبياناً مشتركاً للقمة الخاصة بين كوريا الجنوبية ودول الآسيان.

تضمن بيان الرؤية المشتركة عبارة "نعمل معاً على تنشيط التجارة والاستثمار في المنطقة ونؤكد عزمنا على معارضة جميع أشكال الحمائية". في حين شمل البيان الصحفي المشترك عبارة "أكدنا مجدداً أن التجارة الحرة هي وسيلة لتحقيق الرخاء المشترك وسط زيادة المخاوف العالمية بشأن الحمائية".

بالإضافة إلى ذلك، رحب الجانبان بالاتفاق الأخير في المفاوضات الرسمية حول اتفاقية الشراكة الاقتصادية الإقليمية الشاملة (RCEP) وقررا الحفاظ على التجارة الحرة بموجب اتفاقية التجارة الحرة (FTA) بين كوريا ودول الآسيان.

وكانت رؤية مجتمع السلام الذي يبحث عن طرق لتعزيز السلام في المنطقة بما فيها السلام في شبه الجزيرة الكورية، موضوعاً رئيسياً للقمة الخاصة.

وقال الرئيس "مون" في البيان الصحفي المشترك، إن دول الآسيان وافقت على التعاون من أجل نزع السلاح النووي والسلام الدائم والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية، من خلال النقاش في المجالس الإقليمية التي تقودها دول الآسيان مثل منتدى الآسيان الإقليمي (ARF).

ودعا "مون" في مأدبة غداء لمناقشة السلام في شبه الجزيرة الكورية، قادة دول الآسيان إلى تقديم دعمهم من أجل استئناف مفاوضات نزع السلاح النووي بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة في أسرع وقت ممكن وتحقيق نتائج ملموسة من خلالها.

وشدد مون على أن كوريا الجنوبية ودول الآسيان ستبذلان جهوداً مشتركة من أجل "مجتمع محوره الناس" من خلال توسيع التبادل في قطاعات الموارد البشرية والثقافات، وقرر الجانبان تحسين أنظمة مثل نظام التأشيرات ونظام السماوات المفتوحة.

بالإضافة إلى القمة الخاصة، عقدت فعاليات لتعزيز التعاون في القطاع الخاص بين الجانبين من ضمنها قمة الشركات الناشئة ومؤتمر نمو الابتكار.

وأجرى الرئيس مون سلسلة محادثات مع قادة دول الآسيان أثناء القمة الخاصة.

عقد مون اجتماعات قمة مع رئيس وزراء سنغافورة "لي هسين لونغ" في المكتب الرئاسي يوم 23 ومع سلطان بروناي "حسن البلقية" يوم 24.

كما أجرى اجتماعات قمة مع الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو والرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي يوم 25، ومع زعيمة ميانمار أون سان سو تشي ورئيس وزراء لاوس ثونجلون سيسوليث اليوم الثلاثاء.

ومن المقرر أن يعقد مون اجتماع قمة ومأدبة عشاء مع رئيس الوزراء الفيتنامي نجوين شوان فوك يوم غد الأربعاء ومع رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد يوم 28 في سيئول.

من جهة أخرى، يبدأ جدول أعمال أول قمة بين كوريا الجنوبية ودول نهر ميكونغ اليوم الثلاثاء، ابتداءً من مأدبة عشاء بين كوريا ودول نهر ميكونغ (لاوس وميانمار وتايلاند وفيتنام).

وفي يوم غد الأربعاء، ستُعقد أعمال أول قمة بين كوريا الجنوبية ودول نهر ميكونغ، حيث من المتوقع أن يتم الإعلان عن بيان صحفي مشترك وإعلان كوريا ودول نهر ميكونغ.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك