Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

واشنطن، 20 نوفمبر(يونهاب)-- صرح الممثل الخاص للولايات المتحدة لكوريا الشمالية اليوم الأربعاء بأنه لم يرى بعد أي دليل ملموس على أن كوريا الشمالية تخطط لتفكيك برنامجها النووي ولكنه يعتقد أنها مازالت قادرة على اتخاذ هذا القرار.

أدلى بيجون بهذه التصريحات أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ خلال جلسة تأكيد بشأن ترشيحه لمنصب نائب وزير الخارجية.

وأوضح أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يشاركه هذه الرؤية "ومازال يرى" أن زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-أون يمكنه أن يتخذ هذا القرار ليمضي قدما.

وأضاف بيجن "في النهاية، كوريا الشمالية هي من عليها اتخاذ القرار" مركزا على أن "النافذة لا تزال مفتوحة" لحل دبلوماسي بخصوص القضية النووية.

وأفاد بأنه "ليس لدينا أي دليل ملموس أو واضح على أنهم اتخذوا هذا القرار، وافتراضنا قائم على أنهم يمكنهم اتخاذ هذا الخيار" كما حث الكوريين الشماليين على "اغتنام الفرصة".

وقد توقفت المحادثات النووية بين واشنطن وبيونغ يانغ منذ انعقاد القمة الثانية بين ترامب وكيم في فبراير الماضي بدون التوصل لاتفاق.

ويختلف الجانبان حول المقدار الذي على كوريا الشمالية تفكيكه لتخفيف العقوبات المفروضة عليها والحصول على تنازلات أخرى من الجانب الأمريكي.

وقال بيجون الذي شارك في محادثات على مستوى العمل مع بيونغ يانغ إنه يخطط للاستمرار في دوره الحالي إذا تم اختياره، وإن هذا سيرسل رسالة قوية للكوريين الشماليين حول الأولوية التي يعطيها ترامب للمفاوضات.

ولكنه في الوقت نفسه عبر عن إحباطه من فريق التفاوض الكوري، موضحا أن نظيره في المفاوضات يجب أن يتم تمكينه من الزعيم الشمالي نفسه.

واختار بيجون النائبة الأولى لوزير الخارجية الكوري الشمالي تشوي سون-هي كأفضل نظير له، وقال إنها لم تشارك في مفاوضات جدية حتى الآن.

على صعيد أخر، تشوي جددت طلبها للولايات المتحدة بالتوقف عن سياستها "العدائية" تجاه الشمال.

وفي حديث لها في موسكو، قبل جلسة استماع بيجن قالت إنها تعتقد أن القضية النووية لم تعد على طاولة المفاوضات الآن.

حيث قالت "أعتقد أنه يمكن عقد محادثات بشأن القضية النووية عندما تتوقف الولايات المتحدة عن سياستها العدائية ضد كوريا الشمالية."

ورفض بيجون اقتراحات حول عقد لقاء قمة بين ترامب وكيم قائلا إن الرئيس أوضح أن هذا يجب أن يسبقه "اتفاق قريب" على الأقل.

وبخصوص الموعد النهائي للمفاوضات الذي حددته كوريا الشمالية بنهاية العام الجاري قال بيجون إن هذا الموعد النهائي "غير الحقيقي" ليس ملزما للولايات المتحدة.

وأضاف أن الولايات المتحدة "ستستمر في هذا الأمر بالقدر الذي يستغرقه" وأضاف إذا عاد الشمال "للخطوات الاستفزازية" سيكون هذا خطأ كبيرا وإضاعة للفرصة".

لم يوافق بيجون أيضا على وصف كوريا الشمالية للجولة الأخيرة من المحادثات على مستوى العمل التي أُجرت بين البلدين في ستوكهولم بالسويد أكتوبر الماضي حيث قال إن المحادثات كانت "بناءة" مع أن كوريا الشمالية وصفتها بالمفاوضات الفاشلة.

وبخصوص ادعاء كوري شمالي بأن بيجون اقترح لقاءا جديدا الشهر القادم، أوضح أن الولايات المتحدة ستوافق فقط بدعوة من الحكومة السويدية.

(انتهى)

الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك