Go to Contents Go to Navigation
أخبار بالفيديو

سيئول، 6 نوفمبر(يونهاب) -- أعلنت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية أن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية اتفقتا اليوم الأربعاء على إقامة شراكة اقتصادية استراتيجية واسعة النطاق تماشياً مع مبادرات السياسة الإقليمية لجنوب شرق آسيا ومنطقة المحيط الهندي-الهادئ.

وتوصل الطرفان لاتفاق خلال الجولة الرابعة من المحادثات الاقتصادية رفيعة المستوى

(SED) بسيئول والتي شارك فيها النائب الثاني لوزيرة الخارجية لي تيه-هو وكيتش كراش وكيل وزارة الخارجية للنمو الاقتصادي والطاقة والبيئة.

وركز الحوار على تحديد التداخل بين سياسة سيئول الجنوبية الجديدة واستراتيجية واشنطن للمحيط الهندي والهادئ، ولبحث سبل دفع الأهداف المشتركة لتحقيق تقدم ملموس.

وأعلن البلدان في بيان مشترك أن "الجانبين شاركا التزامهما لخلق شراكة اقتصادية استراتيجية واسعة النطاق". وأضاف البيان "من أجل تحقيق هذا الهدف، يبذل الجانبان جهودا تعاونية في إطار سياسة سيئول الجديدة واستراتيجية واشنطن للمحيط الهندي-الهادئ مع الالتزام بمبادئ الانفتاح والشمولية والشفافية واحترام القانون الدولي.

وتهدف سياسة سيئول الجنوبية الجديدة إلى تعميق التعاون الاقتصادي والدبلوماسي مع 10 دول أعضاء في رابطة دول جنوب شرق آسيا(آسيان) والهند. وعلى الجانب الأخر، استراتيجية المحيط الهندي-الهادئ تهدف للحفاظ على ذلك الإقليم حرا ومفتوحا بمنع محاولات حجب المشاعات العالمية، مثل الحفاظ على حرية الملاحة.

حدد البيان المشترك كذلك مجموعة من الالتزامات لتوسيع التعاون في مجالات التطوير، المرافق، العلوم، والتكنولوجيا، الاتصال الرقمي، الطاقة، المدن الذكية.

وأضاف البيان، أنه بالاعتماد على منصة المحادثات الاقتصادية رفيعة المستوى، سيتعاون الطرفان في مجال البحث والتطوير بخصوص تكنولوجيا الجيل الخامس لمساعدة الدول الأعضاء في آسيان والشركاء في استراتيجية المحيط الهندي-الهادئ على تبني التكنولوجيا الجديدة بشكل أفضل.

وتجذب المحادثات حول تكنولوجيا الجيل الخامس الكثير من الانتباه، حيث تدفع واشنطن حلفائها للانضمام إلى حركة حظر استخدام المعدات التي تصنعها شركة هاواي الصينية للتكنولوجيا، مشيرة إلى مخاطر تهدد الأمن القومي.

واتفق الطرفان خلال المحادثات على التعاون لبناء مدن ذكية في فيتنام من خلال وكالات الإغاثة الحكومية، وكذلك لتعزيز الأمن الصحي والحماية البيئية وتمكين المرأة في المنطقة.

ومن المتوقع أن تُجرى الدورة القادمة من الحوار الاقتصادي رفيع المستوى بين البلدي في واشنطن عام 2020.

وقال لي في بداية الاجتماع "إن الحوار الاقتصادي رفيع المستوى أصبح ركيزة أساسية لتعزيز الشراكة الاقتصادية الثنائية بين الطرفين في ظل التحالف القوي بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة." وأضاف "أنا ممتن لمعرفة أن الحوار الاقتصادي رفيع المستوى ينتج عنه مشاريع ونتائج ملموسة، وأتوقع المزيد في المستقبل في مختلف المجالات."

في المقابل، عبر كراش عن تقديره للأهداف الإقليمية المشتركة بين الحليفين، وأشار إلى أن تقوية التعاون في هذه المجالات لن يقوي الروابط الثنائية وحسب ولكن يعيد تأكيد التزامهما تجاه القضايا العالمية.

(انتهى)

مقاطع الفيديو الأكثر مشاهدة
الصفحة الرئيسية الى الاسفل
ارسال رد فعل
كيف يمكن ان نتطور؟
شكرا على ردك